الخرطوم: عين السودان

عقد ممثلون عن المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير اجتماعاً مهماً مساء أمس الاثنين ٢٢ يونيو ٢٠٢٠ مع السيد رئيس الوزراء وبحضور السيد وزير مجلس الوزراء وكبير المستشارين حيث تناول الاجتماع التحديات العديدة التي تجابه مسار الفترة الإنتقالية والقضايا العالقة.

وأكد الاجتماع على أهمية وحدة قوى الحرية والتغيير ومكوناته المختلفة في هذه المرحلة الحرجة من عمر المرحلة الإنتقالية، وفي ذلك تناول أهمية وقيمة وحدة تجمع المهنيين ورحب ببشريات عودة حزب الأمة لجسم الحرية والتغيير بعد الإتفاق على تكوين اللجنة التحضيرية لمؤتمر قوى الثورة الذي سيعقد في يوليو القادم.

فيما يتعلق بالقضايا العالقة فقد تم الإتفاق على تفعيل إنفاذ كل بنود المصفوفة وإصدار القرارات الآتية :

١- تشكيل وفد مشترك عالي المستوى للقاء كل من الجبهة الثورية والحركة الشعبية بقيادة الحلو وحركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور والعمل على إزالة كل العقبات التي تعترض مسار السلام.

٢- تعيين الولاة المدنيين عاجلاً بعد إجراء المعالجات اللازمة.

٣- الشروع الفوري في تشكيل المجلس التشريعي مع الوضع في الإعتبار المقاعد المخصصة لكتلة السلام.

٤- التقييم المشترك الكامل لآداء الوزارات المختلفة وإجراء الإصلاحات والتعديلات الوزارية اللازمة عاجلاً.

٥- الإلتزام الصارم بالصلاحيات المحددة لهياكل السلطة المختلفة كما وردت في الوثيقة الدستورية.

٦- أكد الاجتماع على ضرورة إكمال منظومة الأجهزة العدلية المختلفة وتحقيق العدالة وإكمال أعمال لجان التحقيق في لجنة فض الإعتصام بتوفير المعينات اللازمة لتحقيق ذلك.

٧- خصص الاجتماع إهتماماً بالغاً لنقاش الوضع المعيشي الراهن وإرتفاع الأسعار وآثارها على الشعب السوداني، وفي ذلك ستصدر عدد من القرارات لمعالجة تخفيف أعباء المعيشة وتوفير السلع الضرورية ومعالجة أزمة الدواء بالسرعة المطلوبة.

٨- خصص الاجتماع حيزاً لنقاش الاستعدادات للموسم الزراعي الصيفي ووقف على سبل توفير الإحتياجات اللازمة لإنجاح الموسم من تمويل وسماد ووقود.

٩- أمن الاجتماع على خطوات الحكومة لإعادة دمج السودان في المجتمع الدولي من خلال:

أ- المساعي الجارية لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

ب- التأمين التام على بعثة الأمم المتحدة تحت البند السادس.

ج- مؤتمر شركاء السودان سيقدم إسهاماً فاعلاً في الدفع بمشروعات التنمية والاستثمار وفتح آفاق التعاون الإقتصادي والخدمي وترقية الصحة والتعليم.

أكد الاجتماع أن ذكرى ال ٣٠ من يونيو القادمة تمثل ركيزة أساسية في مجرى الثورة وإنتصار لكل قيمها بعد الذي حدث في فض الإعتصام، وأسدى التحية للشباب والنساء الثائرين والثائرات الذين قدموا التضحيات الجسام من أجل هذا اليوم، وأكد الاجتماع أن حق التظاهر مكفول مع ضرورة مراعاة الضوابط الصحية اللازمة حتى لا يتضرر أحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *