الخرطوم: عين السودان

تستضيف العاصمة الألمانية برلين في الخامس والعشرين من شهر يونيو الجاري مؤتمر شركاء السودان الذي يهدف لخلق شراكات بين السودان والمجتمع الدولي لتحقيق الاستقرار الإقتصادي ودفع جهود التنمية والتحول الديمقراطي بالبلاد.

ويخاطب رئيس مجلس الوزراء د.عبدالله حمدوك المؤتمر الذي يعقد عبر تقنية الفيديو كونفيرنس، كما يخاطب ويشارك في المؤتمر كل من الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس، ووزير الخارجية الألماني السيد هايكو ماس، والممثل السامي للإتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية السيد جوزيب بوريل، ووزير المالية والتخطيط الإقتصادي دكتور إبراهيم البدوي ووزيرة العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذة لينا الشيخ.

ويجد مؤتمر شركاء السودان إهتماماً دولياً رفيع المستوى لجهة الدعوة لإنعقاده من قبل ألمانيا، والإتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، ويُحظى بحضور ومشاركة دولية واسعة لأكثر من (٤٠) دولة ومؤسسة دولية، إلى جانب مشاركة أصدقاء السودان، بما في ذلك الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي، ومجموعة من الدول الأفريقية والعربية بما فيها إثيوبيا وجنوب السودان وجنوب أفريقيا ومصر وأعضاء مجلس التعاون الخليجي (المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، الكويت، قطر)، والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الصين، فرنسا، روسيا، المملكة المتحدة ،والولايات المتحدة) بجانب أعضاء مجموعة العشرين، والمنظمات الإقليمية متعددة الأطراف مثل الإتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية والهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) والمؤسسات المالية الدولية مثل البنك الدولي ومصرف التنمية الأفريقي وصندوق النقد الدولي.

الجدير بالذكر أن مؤتمر شركاء السودان تطور خلال الأشهر التسعة الماضية من مؤتمر مانحين إلى مؤتمر شراكة يهدف إلى دعم أجندة وبرامج الحكومة الإنتقالية المتعددة الخاصة بتحقيق الإستقرار الإقتصادي وعملية الإنتقال بالبلاد.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد عقد في الأيام الماضية سلسلة من اللقاءات مع إتحاد أصحاب العمل السوداني، و ممثلي المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير والقطاع الخاص وعدد من منظمات المجتمع المدن لإستصحاب أكبر قدر من الآراء وذلك لدعم مخرجات المؤتمر.

ويركز مؤتمر شركاء السودان على الإصلاحات الإقتصادية، وبرنامج دعم الأسر، والاستجابة لجائحة فيروس كورونا، وتخفيف الأثر الاجتماعي لها، كما يسلط المؤتمر الضوء على الدعم السياسي والإقتصادي لإنتقال السودان نحو الديمقراطية، حيثُ تسعى حكومة الفترة الإنتقالية من خلال هذا المؤتمر لخلق شراكة حقيقية مع العالم، لتحقيق السلام والإصلاح الإقتصادي وإعادة تأهيل البنى التحتية ومشاريع الإنتاج و برامج إعادة الإعمار.

ويُعقد المؤتمر في تمام الساعة 15:00 (بتوقيت الخرطوم GMT +2)، وسيتم بثه على تلفزيون السودان و وسائط إعلامية أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *