الخرطوم: عين السودان

أكد اللواء شرطة يحي محمد أحمد النور مدير شرطة ولاية شمال دارفورممثل الوالي أهمية تحقيق الأمن والإستقرار وتعزيز التعايش السلمي بين المكونات المجتمعية بمحلية طويلة؛ بإعتبارها واحدة من محليات التداخل القبلي والأثني المتميزة بالولاية .

جاء ذلك لدى مخاطبته أمس بحاضرة محلية طويلة الملتقى الجامع لقيادات الإدارات الأهلية والأعيان بالمحلية والذي إلتأم لإحياء الأعراف وأسس التعايش السلمي بين المزارعين والرعاة؛ ووضع حد للإحتكاكات بين الطرفين والتي تحدث خلال مواسم الخريف.

وشدد اللواء يحى على أهمية استدامة الإستقرار الأمني بالمحلية بإعتبارها من أهم مطلوبات المرحلة الحالية؛ داعياً إلى أهمية تضافر الجهود وتكامل الأدوار بين الإدارات الأهلية والمؤسسات الأمنية والعسكرية والشرطية من أجل تحقيق السلام الاجتماعي والتعايش السلمي؛ مجدداً إلتزام الحكومة بالمضي في إستكمال خطتها لجمع السلاح والمركبات غير المقننة بجميع أنحاء الولاية في الأيام المقبلة.

وطالب ممثل الوالي المزارعين والرعاة وإداراتهم الأهلية العمل معاً على فتح المسارات والمراحيل والصواني حتى يسهم في إنجاح الموسم الزراعي والرعوي بالولاية .

من جانبه أكد قائد الفرقة السادسة مشاة العميد الركن طارق يوسف أحمد حرص لجنة أمن الولاية على تأمين وإنجاح الموسم الزراعي من خلال الخطة التي أعدتها لهذا العام؛ داعياً الجميع إلى تضافر الجهود المشتركة لحفظ الأمن والإستقرار بالمنطقة .

من جانبهم طالب عدد من قيادات الإدارات الأهلية بمحليتي طويلة والواحة وممثل أعيان محلية طويلة ومنسق معسكرات النازحين وممثلي لجان المقاومة طالبوا بضرورة الإهتمام بالوضع الأمني وتعزيزالإستقرار عبر توفير قوات أمنية كافية بالمحلية تعمل على بسط هيبة الدولة وسيادة حكم القانون؛ وجمع السلاح وفتح المسارات والمراحيل والصواني.

وتعهد الجميع بالعمل معاً وطي صفحات الماضي وتعزيز التعايش السلمي من أجل سلام اجتماعي مستدام وقبول الآخر؛ كما تعهدوا بالعمل معاً من أجل إنجاح الموسم الزراعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *