الخرطوم : عين السودان

بالرغم من ان اختلاف المواقف والافكار بيني وبين القيادي البعثي الاستاذ محمد وداعة لا يقل كثيرا عن بعد المشرق من المغرب الا انني احمد للرجل صدعه أحيانا برأيه المخالف للخرمجة والبلطجة التي تدار بها الدولة السودانية في عهد القحط والفشل الذي يمسك بتلابيبها.
وداعة اثار بعض التحفظات القانونية على اداء لجنة ازالة التمكين التي قال إنها باشرت عملها بدون اداء القسم الذي ربما ظن الرجل أنه كفيل بالحد من تنمرها على خلق الله الذين ظلت تداهم دور الكثيرين منهم وتعتقلهم حتى بدون توجيه اتهام ثم ترفض اطلاق سراحهم بالضمان ثم تصادر دورهم وممتلكاتهم ، ثم تعمد الى اقامة مؤتمرات صحفية دورية عبر فضائيات الدولة واذاعاتها المحتكرة لهم ، لتكيل فيها السباب والاتهام والشيطنة لهم ولتصفهم بالحرامية والقطط السمان بدون صدور احكام قضائية ضدهم!
إنها العدالة الانتقائية الظالمة التي تغض الطرف عن المجرمين الحقيقيين وتستأسد على الاطهار والمخبتين.
ما اشار اليه وداعة من تجاوزات تطعن في عدالة اللجنة يعتبر شهادة دامغة كونها تأتي من داخل صندوق قحت فقد تحدث الرجل عن اهمية ملء استمارة ابراء الذمة لاعضاء لجنة ازالة التمكين وعن التداخل والتعارض بين السلطات السيادية والتنفيذية والعدلية وعدم اتساق ذلك مع الوثيقة الدستورية ، ثم تعرض للاتهامات التي وجهت لبعض اعضاء اللجنة مثل صلاح مناع الذي رفعت ضده اربعة بلاغات ، ورغم ذلك اطلق سراحه من النائب (العام) ، وليس (نائبه الخاص) ، في ربع ساعة! ، بينما ينكل بمعمر موسى وامثاله ممن لم يرتكبوا اية جناية ويعتقلون لما يقرب من شهر ولسسسسع ، فما اتعس قحت وما اتعس الظلم والظالمين الذين ينسون او يتناسون ، ان جرائمهم المنكرة وتصرفاتهم الصبيانية توفر وقودا وذخيرة حية للثورة الوشيكة باذن الله ، اما وعيد الله للظالمين فذلك مما لا يخطر على بال امثال هؤلاء!
اثار وداعة نقطة قانونية اخرى في غاية الاهمية وهي كيف يستمر المتهمون من اعضاء لجنة ازالة التمكين في اداء مهامهم التي يخضعون بها الاخرين للاعتقال والمصادرة وتشويه السمعة على غرار ما تفعل (الخاتنة غير المختونة) سيما وان جرم بعضهم اكبر بكثير من الجناية المدعاة التي يتهم بها الواقعون تحت سلطتهم المغتصبة ؟!
اخاطب في هذه السانحة الرئيس البرهان ، ولا اخاطب احدا سواه ، وهل يجوز لي ان استنصر بالعاجزين امثال (المريس ومتيس) حمدوك الذي اتصل قبل عدة اشهر بدكتور بشير ادم رحمة رئيس المؤتمر الشعبي بالانابة وقال له إنه (قرر) السماح لدكتور علي الحاج بالسفر الى المانيا لتلقي العلاج ، لكن هل يطاع لقصير أمر ؟! فقد ظل د. علي الحاج ، ولا يزال قابعا في سجنه رغم مرضه الخطير ، نسال الله الا يحدث له ما حدث للشريف احمد عمر بدر المتهم بلا جناية والذي ظل يتنقل من مشفى الى اخر الى ان لفظ انفاسه الاخيرة ، رحمه الله تعالى.
اقول للبرهان هل تعلم ان بعض الخارجين على القانون يقومون هذه الايام بمداهمة الدور واعتقال الناس بحجة انهم يجتمعون للتخطيط للتظاهر ؟!
هل تعلم ان الاجتماعات ، لغير مناصري قحت ، باتت ممنوعة رغم ان ذلك كان حقا متاحا في ظل النظام السابق الذي كان الحزب الشيوعي يعقد مؤتمره العام في عهده في قاعة الصداقة بالخرطوم؟!
هل علمت بما حدث من احدى لجان المقاومة التي تهجمت على المؤتمر الصحفي الذي اعلنا عن قيامه في دار منبر السلام العادل للحديث عن اعتقالي وان الشرطة التي كانت حاضرة ، لم تقم باعتقال اي من اولئك المعتدين؟! هل يعجزنا ان نتصدى لهم ونوقفهم عند حدهم وندافع عن حقنا في الحرية ، ثم من هو المسؤول عن ما يترتب عن تصدينا لاولئك الصبية؟!
لن احكي عن كل التجاوزات التي يقوم بها المتفلتون من لجان المقاومة التي يسيطر عليها الشيوعيون بما في ذلك عمليات القتل والعدوان الذي تكرر في العاصمة وخارجها ، ولكننا نحذر ونطلب منك يا سيادة الرئيس اصدار اوامر صارمة تمنع التعدي على الدور والاجتماعات فقد بلغ السيل الزبى والروح الحلقوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *