الخرطوم: عين السودان

إنتقد إتحاد المهنيين السودانيين في بيان له أمس السبت السياسات الدوائية للحكومة ونادى بتوفير الدواء بإعتباره أحد الإستحقاقات الأولية لجماهير ثورة ديسمبر المجيدة.

ووصف البيان وضع الدواء بأنه “كارثي ” ويتطلب عملاً جاداً من الحكومة وتوحيداً وثباتاً في قراراتها بهذا الشأن و دعا بيان الإتحاد وزارة المالية إلى توفير متأخرات الإمدادات الطبية والبالغة 103 ملايين دولارو أكد أن التأخر في سداد هذه المديونية أجبر بعض الشركات العالمية الموردة بإيقاف التعامل، مما ينذر لا محالة بإنهيار أحد أعمدة الصحة وقاعدتها وسدها المنيع لمجابهة كافة مشاكل الدواء والإمداد،”حيث إن الوضع الحالي للإمدادات الطبية وصل مرحلة من السوء المبالغ فيه”.

وأشار البيان أن حل مشكلة الإمداد الدوائي يأتي بإلتزام الدولة بالتعهدات السابقة والتعامل مع الدواء كسلعة إستراتيجية بما يضمن توفير النقد الأجنبي بسعر بنك السودان التأشيري الرسمي 55.2 جنيه للدولار حتى يتمكن المواطن من الحصول على دوائه بالسعر المعقول.

و ألمح البيان بأن كل المؤشرات التي تُثير القلق هي أن تتوجُّه الدولة لتحرير الدواء، مما يعني نهاية الدعم غير المباشر والذي لا توفر فيه الدولة حالياً سوى عملة نقدية بالسعر الرسمي وأنه سيترتب عليه إرتفاع في أسعار الدواء بحيث لن يتمكن السودانيون من الصمود أمامه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *