الخرطوم: عين السودان

عاد إلى البلاد ظهر اليوم نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق محمد حمدان دقلو والوفد المرافق له بعد زيارة إلى جمهورية إثيوبيا الفدرالية إستغرقت ثلاثة أيام أجرى خلالها مباحثات حول العلاقات بين البلدين وسبل دعمها وتطويرها في كافة المجالات، خاصة قضية الحدود وسد النهضة بجانب القضايا الإقليمية ذات الإهتمام المشترك.

وكان في استقباله بمطار الخرطوم الدولي الفريق الركن إبراهيم جابر والأمين العام لمجلس السيادة الفريق الركن محمد الغالي علي يوسف ، وعدد من المسؤولين بالدولة.

وقال نائب رئيس مجلس السيادة الإنتقالي في تصريحات صحفية إن زيارته إلي إثيوبيا جاءت تلبية لدعوة رسمية من رئيس وزرائها أبي أحمد؛ مبيناً أن الزيارة كانت ناجحة. وأضاف أنه إطلع على تجربة إثيوبيا في مجال تطوير البني التحتية والمدن الصناعية والتقانات الزراعية والسكك الحديدية، وأشاد بالتجربة الإثيوبية في زراعة أكثر من خمسة مليون شتلة.

وقال دقلو إنه ناقش مع رئيس وزراء أثيوبيا آبي أحمد إمكانية وضع خطة لإنشاء سكة حديد تربط بين دولتي إثيوبيا وجيبوتي بالخرطوم وميناء بورتسودان وذلك بالإستفادة من تجربة إثيوبيا في ربطها عبر السكك الحديدية مع دولتي كينيا وجيبوتي. وأضاف قائلاً” كما ناقشنا قضية سد النهضة، وسلام السودان، وقضية الحدود بين البلدين، ومنطقة أبيي، وقضية سلام جنوب السودان”، مبيناً أن أبي أحمد وعد بالعمل على تذليل كافة العقبات ودعم اللجان حتى تتمكن من أداء مهامها في هذا المجال.

وأشار إلى أن الجانبين أمنا على ضرورة تبادل الزيارات بين البلدين والإستفادة من التجارب التي من شأنها أن تخدم مصالح شعبي البلدين وحث النائب الأول رجال الأعمال من الشباب السوداني بالإستفادة من تجربة إثيوبيا في مجالات التجارة والإقتصاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *