الخرطوم: عين السودان

دعا الحزب الشيوعي السوداني عضويته والجماهير كافة للمشاركة الفاعلة في مليونية ٣٠ يونيو منوهاً إلى ضرورة الإلتزام بالسلمية والضوابط الصحية الوقائية والمسارات المعلنة والمحددة من قبل لجان المقاومة .

وطالب الحزب الحكومة بالتعامل بالجدية المطلوبة والقيام بدورها في حماية المواكب ومخاطبتها وإستلام المطالب والعمل على تحقيقها بالدقة والسرعة المطلوبة للعبور جميعاً بالفترة الإنتقالية إلى مرافئ النجاح الآمنة ليتحقق بنهايتها إنتقال ديمقراطي حقيقي وسلام شامل وتنمية مستدامة .

وقال الحزب في بيان له منشور على صفحته “لتكن ٣٠ يونيو ٢٠٢٠ خطوة متقدمة في إستكمال مهام الثورة ودعم الفترة الإنتقالية والحكومة المدنية لإنجاز مهام الفترة الإنتقالية المتوافق عليها بإعلان الحرية والتغيير وتنفيذ برنامج البديل الديمقراطي المتفق حوله” .

وحدد الحزب مطالب مواكب الثلاثين من يونيو في :

العدالة من خلال تحديد الجناة الذين ولغت أيديهم في دماء الشهداء والجرحى وضحايا الإنتهاكات في كل مدن السودان وتقديمهم للمحاكمة فوراً .

إشاعة السلام العادل والديمقراطي الذي يخاطب جذور الأزمة السودانية بشكل كامل دون تجزئة للقضايا والأطراف مع التأكيد على مشاركة أصحاب المصلحة في معسكرات النزوح وفي مدن السودان المختلفة .

نقل السلطة التنفيذية كاملة وبكافة مهامها وإختصاصاتها لحكومة الفترة الإنتقالية وهذا الإستحقاق يقابله مسئوليتها التامة تجاه السياسات الإقتصادية وإعلان مقاطعتها لتوجهات السوق وتحرير الأسعار والإهتمام بمعاش وخدمات المواطنين الضرورية .

إقالة الولاة العسكريين وتكليف ولاة مدنيين وتشكيل المجلس التشريعي ومجالس الولايات والمفوضيات فوراً، إنفاذاً للوثيقة الدستورية.

إستكمال عملية تفكيك النظام البائد خلال مدى زمني لا يتجاوز الثلاثة أشهر ووقف أعمال التخريب التي تمارسها عناصره من خلال حزبهم المحلول.

إلغاء كل القوانين المقيدة للحريات وعلى رأسها قانون النقابات ٢٠١٠م وقانون الإتحادات المهنية ٢٠٠٤م وإجازة قانون النقابات الموحد.

إعادة هيكلة القوات النظامية والأمنية وغل يد العنف والبطش الذي تمارسه القوات الأمنية والشرطة وإقالة مدير عام الشرطة وكل القيادات العليا التي تنتمي للنظام البائد بهذه الأجهزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *