الخرطوم: عين السودان

أعلن الباشمهندس عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني مجدداً تأييد حزبه قدوم بعثة سياسية من الأمم المتحدة وفق المهام التي حددها الخطاب المرسل للأمم المتحدة بتاريخ ٢٧ فبراير الماضي.

وأكد الدقير  حول صدور القرارين الأممين ٢٥٢٤و٢٥٢٥ ، على ضرورة التعاون مع البعثة بما يُمكِّنها من القيام بالمهام التي يحددها السودانيون عبر مؤسساتهم الرسمية والشعبية .

وحول التحفظات التي أبداها مجلس الدفاع والأمن حول القرارين الأمميين قال لا نعلم ما هي تلك التحفظات التي تحدث عنها بيان مجلس الأمن والدفاع ونطالب بالإعلان عنها مضيفاً أنه من الجيد أن المجلس رحب بالقرارين وأكدت ذلك الحكومة.

وفي معرض تعليقه على تسليم كوشيب نفسه للجنائية أكد رئيس المؤتمر السوداني الدقير أن تسليم كوشيب للجنائية يعتبر إختراقاً مهماً في ملف المحاسبة والعدالة بإقليم دارفور مؤكداً أن مطلب تسليم المتهمين لدى المحكمة الجنائية يظل واحداً من أهم مطلوبات العدالة لضحايا حروب نظام الإنقاذ ضد شعبنا في دارفور، وأن المؤتمر السوداني ظل مؤيداً لذلك المطلب منذ قبل سقوط نظام الإنقاذ.

وقال الدقير إننا نعتبر الإتفاق بين حكومة السودان والجبهة الثورية على مثول المتهمين أمام المحكمة الجنائية يمثل خطوة مهمة نحو السلام .

وحول مظاهرات إتباع النظام البائد التي جرت مؤخراً وتجمعهم أمام قيادة المنطقة العسكرية رغم حظر الكورونا وتهجمهم على أسرة الشهيد كشة، أكد الدقير إحترامهم لحرية التظاهر السلمي وكافة أشكال التعبير عن الرأي، قائلاً إن مظاهرات الأسبوع الماضي تعتبر تعدياً على القانون لأن هناك حظراً معلناً من السلطات المختصة بسبب جائحة كرونا وأستنكر الإعتداء على أسرة الشهيد عبد السلام كشة مضيفاً أنه أمر مؤسف ، وهو بمثابة إستهداف للثورة في أبهى رموزها وهم الشهداء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *