الخرطوم: عين تاسودان

أكدت حركة العدل و المساواة السودانية برئاسة الدكتور جبريل إبراهيم مثول علي كوشيب أمام المحكمة الجنائية الدولية إنتصار للعدالة و ضحايا البشير و نظامه الفاشي البائد و بمثابة رسالة للدكتاتوريين و الطغاة أن زمن الإفلات من العقاب قد ولّى بلا رجعة و تلاشي جدار الحصانة الزائفة للحكام الذين يعتقدون أن كراسييهم قد تمنحهم الحق لإنتهاك حقوق مواطنيهم دون محاسبة.

و قال الأستاذ معتصم أحمد صالح الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة السودانية في تصريح صحفي أن الحركة تزف التهنئة للنازحين و اللاجئين و ضحايا حروب الإبادة في دارفور بمناسبة مثول المجرم علي كوشيب أمام محكمة الجنايات الدولية.

وأشاد معتصم بتعاون كل من إفريقيا الوسطى و تشاد و فرنسا و هولندا بتسليم علي كوشيب للجنائية الدولية.

ودعا صالح حكومة السودان الإنتقالية أن تحذو حذو هذه الدول بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية و تسليم عمر البشير و عبد الرحيم حسين و أحمد هارون تماشياً مع الإلتزام الذي قطعته في منبر جوبا لمفاوضات السلام بالتعاون غير المحدود مع المحكمة الجنائية الدولية لمثول الذين صدرت في حقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *