الخرطوم: عين السودان

أكدت القوات المسلحة أن حل الدفاع الشعبي ومنسقيته ومنسقيات الخدمة الوطنية قرار لارجعة فيه وأشارت في تعميم صحفي إلى عدم صحة ماتم تناقله في وسائط التواصل الاجتماعي التي تتحدث عن عودة الدفاع الشعبي وتغيير اسمه وعودة قوات العمليات بجهاز المخابرات العامة وقامت بتسريح كل منسوبي هذه الأجسام وإستلام مقارهم وعهدهم وفي ما يلي نص التعميم الصحفي:

طالعنا بكل أسف أخباراً ملفقة في وسائط التواصل الاجتماعي تتحدث عن عودة الدفاع الشعبي وتغيير اسمه وعودة قوات العمليات بجهاز المخابرات العامة.

القوات المسلحة تؤكد عدم صحة هذه الأخبار ولا يوجد أي جسم قائم يمثل ما ورد في المعلومات المغلوطة المتداولة التي قصد منها الإساءة للمؤسسة العسكرية بما يخدم أجندة أعداء الوطن.

القوات المسلحة تعيد تنظيمها وهيكلتها وفق متطلبات التغيير الحالي الساعي إلى إزالة المظاهر الدالة على عدم الإحترافية والولاء لغير الوطن ولن تنشئ أي أجسام تخالف عهدها مع الشعب السوداني.

القوات المسلحة تؤكد أن حل الدفاع الشعبي ومنسقيته ومنسيقيات الخدمة الوطنية قرار لا رجعة فيه وبالفعل تم تسريح كل منسوبي هذه الأجسام وإستلام مقارهم وعهدهم المختلفة وتم توظيفها في وحدات تخدم القوات المسلحة التي عاهدت الشعب على حماية ثورته المجيدة وتطلعاته في بناء السودان ، سودان الحرية والسلام والعدالة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *