الخرطوم .عين السودان

أقر تجمع المهنيين السودانيين (أحد أبرز مكونات الحراك الشعبي ضد الرئيس المعزول عمر البشير) على لسان أحد قيادييه بوجود أزمة داخل صفوفه.

وقال محمد الأصم خلال بث تلفزيوني لوكالة السودان للأنباء “وقع صراع داخلي معطل ومشوه لدور تجمع المهنيين، ونحن مارسنا أعلى درجات الصبر من أجل إيجاد الحلول في سبيل وحدة التجمع وإصلاحه”.

 

وجاءت الضربة القاصمة في 10 مايو/أيار الماضي، التي فجرت الأزمة الكبيرة، وأحدثت انقساما داخل التجمع، على خلفية اختيار أعضاء أمانة عامة جديدة للتجمع لم تحظ بتوافق داخلي، حسب الأصم.

وتابع الأصم أن تيار حزب -لم يسمه- سيطر على هيكل التجمع، وقام بإصدار مواقف مضرة بالثورة.

من جانبه، أكد المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين إسماعيل التاج دعم الحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله حمدوك وعدم السعي لإسقاطها.

يذكر أن تجمع المهنيين السودانيين تأسس عام 2018، وشارك بقوة في الحراك الشعبي ضد البشير، ويتكون من عدة أجسام مهنية، أبرزها لجنة أطباء السودان المركزية، وتحالف المحامين الديمقراطيين، وتجمع المهندسين، وشبكة الصحفيين، ولجنة المعلمين، واللجنة التمهيدية للبيطريين، ولجنة الصيادلة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *