الخرطوم: عين السودان

نفى السيد وزير الري والموارد المائية البروفيسور ياسر عباس  أن تكون المذكرة المرفوعة من وزيرة الخارجية السودانية لمجلس الأمن تصعيداً للأوضاع المتعلقة بسد النهضة ضد أي طرف من أطراف التفاوض أو إنحيازاً لطرف دون آخر وإنما إثبات لحق السودان الأصيل في هذا الملف الهام خاصة وأن مصر وأثيوبيا رفعتا مسبقاً خطابات مماثلة لمجلس الأمن في شهر مايو الماضي.

وشدد الوزير أن الرسالة طالبت مجلس الأمن بحث جميع الأطراف على الإمتناع عن إتخاذ أي إجراءات أحادية قد تؤثر على الأمن والسلم الإقليمي والدولي، كما أكد حرص السودان التام في رسالته لمجلس الأمن على إستئناف التفاوض الثلاثي بحسن نية للتوصل إلى إتفاق شامل ومرض.

و من جهة أخرى أضاف سيادته أن السودان يرتب الآن لمواصلة اجتماعاته الثنائية اليوم الأربعاء مع نظيريه المصري والاثيوبي لبدء مفاوضات سد النهضة المتوقفة منذ فبراير الماضي. ومن المنتظر أن تتم اللقاءات إسفيرياً ومع كل وفد على حدة وتأتي هذه الاجتماعات عقب تلك التى تمت الأسبوع الماضي بمشاركة الوزراء زائداً اثنين من وفد المفاوضات للدول الثلاث. علماً بأن هذه الاجتماعات تتم على هدى اجتماعات السيد رئيس الوزراء دكتور عبد الله حمدوك مع نظيريه في مصر وأثيوبيا في وقت سابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *