الخرطوم: عين السودان

قرر الاجتماع الدوري لمجلس وزراء حكومة ولاية نهر النيل إغلاق كافة المعابر بالولاية خاصة في منطقة العوتيب وكبري شندي المتمة بالإضافة لمحلية أبوحمد.

وفوض المجلس في اجتماعه برئاسة اللواء ركن عبد المحمود حماد حسين والي نهر النيل المكلف بقاعة الاجتماعات بالأمانة العامة لحكومة الولاية بالدامر أمس المحليات بإتخاذ أي تدابير في حالة ظهور حالات لفيروس كورونا أو الإشتباه وشدد الاجتماع على ضرورة التقيد بكافة الإجراءات الإحترازية الصادرة من الحكومة الإتحادية والولائية .

وناقش الاجتماع بالتفصيل الموقف الصحي للولاية من خلال التقرير الذي قدمه الدكتور عبدالمنعم بلة وزير الصحة بولاية نهرالنيل حيث أكد التقرير على إستقرار الوضع الصحي.

كما ناقش الاجتماع الإستعداد للموسم الزراعي الصيفي من خلال التقرير الذي قدمه المهندس حسن الحاج رئيس دائرة الزراعة بالولاية حيث تستهدف الوزارة زراعة أكثر من 700 الف فدان ترتكز على محصول الذرة .

وقدم الأستاذ عبدالكريم احمد محمد مدير عام وزارة المالية والاقتصاد تقريراً حول الإجراءات التي تمت لتعديل موازنة الولاية لمقابلة تكاليف الهيكل الراتبي الجديد بمبلغ يفوق الستة مليارات جنيه.

وقدم المهندس سمير سعيد مدير عام وزارة البني التحتية بالولاية تنويراً عن المجهودات الجارية لمعالجة مشكلة المياه والتعريفة الجديدة للمياه لمواكبة التكلفة العالية للتشغيل وبعد نقاش مستفيض قرر الاجتماع ارجاء الأمر لحين تكملة العمل في تأهيل وصيانة محطات المياه الكبرى في المقرن ومحطة مياه شندي.

ووقف الاجتماع على موقف الخدمات والسلع الضرورية للمواطن خاصة خلال فترة عطلة عيد الفطر المبارك وإطمأن على الموقف خاصة بعد المجهودات التي قادها الوالي مع الجهات الإتحادية والتي ساهمت في زيادة حصة الولاية من المواد البترولية والدقيق وخاصة سلعة الغاز.

وكان الوالي قد جدد التأكيد بأن السلة المخفضة والمدعومة متاحة للجميع ولكافة الأسر بالولاية بشرط عدم التكرار لأي أسرة ووجه الوالي المحليات بالمتابعة الدقيقة للسلة حتى تصل المواطن حسب السعر المعلن ب550 جنيه فقط دون وضع أي زيادة أورسوم بالإضافة إلى الدقيق لمقابلة إحتياجات العيد بتحديد خمسة كيلو لكل أسرة بمبلغ خمسين جنيه فقط بواقع عشرة جنيه للكيلو الواحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *