مبادرة من المنتج للمستهلك تسجل نجاحاً فى 93 مركزاً

الخرطوم: عين السودان

حققت مبادرة وزارة الصناعة والتجارة من المنتج للمستهلك التي بدأت في التاسع والعشرين من أبريل المنصرم نجاحاً كبيراً بمحليات ولاية الخرطوم السبع في 93 مركزاً للبيع المباشر وبمشاركة أكثر من 30 شركة ومصنع للمنتجات الغذائية واللحوم والصابون وغيرها من السلع المهمة وذلك بالتنسيق مع إتحاد الغرف الصناعية ولجان التغيير والخدمات بالأحياء

تعد المبادرة خطوه إسعافيه عاجلة لتوفير السلع الأساسية للمواطنين في الأحياء القريبة منهم ومن المنتجين مباشرة بأسعار مناسبة فى ظل ظروف الحظر الصحي الذي تمر به البلاد في مجابهة جائحة الكورونا وإرتفاع أسعار السلع من قبل التجار.

ومبادرة من المنتج للمستهلك لها أثر فعال في رفع الوعي لدى المواطنين بأهمية دور الجمعيات التعاونية ومساهمتها الفعالة في توفير السلع الضرورية ووضع منهج شراكة قوي مع القطاع الخاص والذي أكد أهميتها ودعمه لها.

وضعت وزارة الصناعة والتجارة خطة واضحة للبدء الفوري في تفعيل الحركة التعاونية من خلال هذه المبادرة حسب سياسة الوزارة الرامية لدعم الجمعيات التعاونية وتأسيسها وفق أسس علمية وموجهات عالمية.

ينتظر أن تعم التجربة ولايات السودان المختلفة خلال الفترة القادمة وبتنسيق مع حكومات الولايات ولجان التغييروالخدمات بها بعد أن حققت الهدف لولاية الخرطوم والتي بدأت منها نسبة لظروف الحظر الصحي حيث تنطلق بعد ذلك إلى الولايات قريباً.

لقد بذلت جهود مقدرة وتعاون فعال بين الوزارة والقطاع الخاص و اللجان لإنجاح العمل فقد عمل كل الشركاء في تناغم مستمر بداية من التخطيط والتنسيق وإختيار النقاط والشركات المشاركة وتجهيز المواقع وتنظيمها من قبل لجان التغيير الخدمات والتي لا تزال تعطي وتعمل بكل قوة وإخلاص وتسير بخطى مرتبة وواضحة مع مراعاة الضوابط الصحية وتطبيقها.

ونلاحظ  أن وزارة الطاقة والتعدين ساهمت في المبادرة بتخصيص محطتي وقود وضعت تحت التصرف وفق الضوابط المشددة وبحراسة قوات مشتركة كان لها الأثر الكبير في تسهيل سير عمل المبادرةز

ويذكر أن المبادرة بدأت في 29 إبريل 2020م وكان مخطط أن تنتهي المرحلة التجريبية منها في 14 مايو 2020م، ونسبة لإستمرار ظروف الحظر الصحي ومساهمة من القطاع الخاص في تخفيف الأعباء على المواطنين فقد قررت المبادرة الإستمرار لمدة أسبوع آخر من 17 – 21 مايو 2020م ليغطي أيضاً كل محليات الولاية بإجمالي 31 نقطة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × اثنان =