الخرطوم: عين السودان

أكد دكتور أكرم علي التوم وزير الصحة الإتحادي على الدور العظيم الذي يقوم به الفريق الطبي في كافه أنحاء السودان ريفه وحضره، داعياً إلى العمل بروح الجماعة والإستمرار في التعاون حتى العبور إلى بر الأمان.

وقال وزير الصحة اليوم بقاعة الصداقة بالخرطوم إن هذا الاجتماع الثاني الذي عقد للتنسيق ما بين وزارة الصحة الإتحادية ووزارة الصحة ولاية الخرطوم وعدد كبير من الشركاء جاء لدعم العمل ولإصلاح القطاع الصحي ككل لمكافحة الكورونا ، مشيراً إلى أنه تم في الاجتماع الأول بحث أهم التحديات التي تمنع ولاية الخرطوم من تقديم الخدمات لبعض الذين لا يعانون من الكورونا ، مضيفاً أنه تم تحديد هذه التحديات والإشكالات كما تم أيضاً تقديم بعض الحلول في الاجتماع الأول.

وأضاف د. أكرم أن اجتماع اليوم حضرته أجسام طبية من تجمع المهنيين ومن كل الكوادر الصحية من عمداء كليات الطب ومرافق أكاديمية أخرى وجمعيات تخصصية وأيضاً المكتب الموحد للأطباء وقطاعات واسعة من الكوادر الصحية بما فيها مدراء المستشفيات ، مبيناً أنه سيتم في الاجتماع القادم إضافة توصيات اليوم خاصة كيفية عمل القطاع الخاص بولاية الخرطوم وتوصيات لمرافق صحية محددة للكوادر الصحية عندما تصاب بالكورونا، إلى جانب توصيات بالنسبة للمرضى الذين ليست لديهم مشكلة كورونا ويعانون من إغلاق المستشفيات ، على أن تكون المراكز الصحية وعمل لجان المقاومة في الأحياء، وجانب من القطاع الخاص والمرافق الحكومية يتم دعمها وتقويتها وتنظيمها بواسطة ولاية الخرطوم لتتمكن من إستقبال المرضى من كل الحالات.

وأكد د. أكرم أن هناك أعداد كافية من الألبسة الواقية للكوادر الصحية ، مؤكداً تضافر الجهود لمعالجة التحديات التي تواجه العمل سواء كان ” جازولين، أو ترحيل للكوادر ، أو إسكانهم ” حتى يتمكن الكادر الصحي من القيام بعمله على أكمل وجه و إنقاذ المواطن السوداني من كل الأمراض وليس فقط الكورونا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *