الخرطوم: عين السودان

أكد المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير بولاية كسلا إستعداده لقيادة مبادرة لدعم التعايش السلمي بين النوبة والبني عامر تعمل على حفظ الأمن ومنع وقوع الأحداث القبلية وتكرارها بين النوبة والبني عامر .

جاء ذلك لدى لقائه يوم أمس السبت والي كسلا المكلف اللواء ركن محمود بابكر محمد همد في إطار البحث عن حلول جذرية للصراعات القبلية المتكررة بالمنطقة .

وأشار وفد المجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير بولاية كسلا برئاسة وجدي عبد الهادي الطاهر غلى أن النسيج الاجتماعي بولاية كسلا نسيج متماسك ويمكن للشباب قيادة إتجاهات متعددة تعمل على تقديم نماذج في التعايش السلمي .

وقال إن ماوقع من أحداث بين النوبة والبني عامر أمر مؤسف ويعتبر سلوك دخيل على مجتمع الولاية خاصة بين مكوني النوبة والبني عامر .

من جانبه رحب الوالي بوفد المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ومبادرتهم لرأب الصدع بين النوبة والبني عامر، داعياً إياهم إلى تبني عمل من شأنه وقف مثل هذه الأحداث بين مختلف مكونات الولاية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *