الخرطوم : عين السودان

وهو عين ماذهب إليه ياسر عرمان في تصريحه بعد أول جلسة للتفاوض عبر الـ (الفيديو كونفيرنس) في تعليق له على مجمل تداعيات الموقف التفاوضي وكامل عملية السلام بعد أن ثار حولها لغط كثيف عقب اعلان قوى الحرية والتغيير عن نيتها لاستكمال هياكل السلطة، وتعنت بعض الحركات ضمن تحالف الجبهة الثورية بحيث تأكد للجميع بأنه على رغم الطموحات السياسية لقحت، وغيرها من الأطراف الأخرى التي ربما قد تعيق عملية السلام إلا أن جميع الأطراف على ثقة من أن وجود القائد حميدتي على رأس وفد التفاوض الحكومي، وبما عرف له من جهود صادقة وما ظل يبذله من عطاء إيجابي، ومعرفة في إدارة ملف السلام أنه حتماً سيوصل المهمة إلى نهاياتها المرجوة وقطار السلام إلى محطته الأخيرة من الإتفاق الشامل، الذي يراعي رضاء جميع الأطراف، ويلبي أحد أهم مطلوبات الثورة وأحلام الجماهير من شعب السودان الصابر الذي ينتظر تحقيق السلام بشوق ولهفة ورغبة كبيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *