الخرطوم : عين السودان

وصف رئيس الوزراء، الدكتور عبد الله حمدوك، وزير الدفاع الراحل بانه كان “جسر التواصل” في الفترة العصيبة من التاريخ السياسي للسودان وهي تتخلق قبيل الفترة الانتقالية بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة

وقال حمدوك في فيديو رفعه على حسابه في تويترعقب تشييع الراحل وزيرالدفاع الفريق أول ركن جمال الدين عمر والذي لقي ربه وهو يبذل جهده وعرقه في خدمة قضايا الوطن “لقد فقدت بلادنا اليوم احد أبنائها الاوفياء والمخلصين وهو يؤدي واجب الوطن”.

وقال انه اسس حكمه على الراحل من تجربة التعايش التي تواصلت مع الفقيد خلال الستة والسبعة اشهر الماضية “ووجدناه نعم الصديق والرفيق كان مخلصا يؤدي واجبه بامتياز”.

ووصف الراحل بانه كان ” ذلك الجسر الذي ربط بين المكون المدني والعسكري في الفترة الانتقالية وادى واجبه في ملف السلام بكل الجدية والاخلاص وكان شعلة من النشاط”

واكد حمدوك ان الراحل ظل يعمل في ملف السلام بكل اخلاص وجدية مما اكسبه احترام كل الذين تعاملوا معه من حركات الكفاح المسلح والجانب الحكومي.

وعبر حمدوك عن تعازيه لاسرة الراحل ولرفقائه في القوات المسلحة ولابناء الشعب السوداني كافة

وكان جثمان الفقيد قد احضر من جوبا عاصمة جنوب السودان حبث شيع في موكب مهيب شهد مراسم عسكرية منذ الوصول الى المطار وحتى تشييع الجثمان مساء الاربعاء و قد نعته الرئاسة ممثلة في مجلس السيادة الانتقالي وايضا نعاه مجلس الوزراء ووزارة الدفاع وقوى الحرية والتغيير وكافة الاحزاب السياسة ومنظمات المجتمع المدني.

وكانت حكومة جنوب السودان حيث توفي الراحل قد نعته ووصفته بانه احد اميز قادة القوات المسلحة السودانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *