الخرطوم:عين السودان

طالب الملتقي التشاوري للنساء بولايات دارفور، بإعطاء الأمن والسلام وحماية المدنيين والنازحين وإعادة هيكلة المنظومة الأمنية وجمع السلاح أولوية قصوي بالإقليم .

 

ونادي الملتقى الذي نظمته البعثة المشتركة للأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي العاملة بدافور (يوناميد) في ختام أعماله بمدينة الفاشر بشمال دافوراليوم ، بتمكين المرأة وتويضها وإشراكها في عملية السلام وهياكل ومستويات السلطة الولائية والإتحادية بنسبة لاتقل عن 50% فضلآً عن إنشاء مفوضية مساواة النوع وتمكين المرأة علي الا تقل مشاركتها عن نسبة 70%.

 

وفي محور العدالة والمصالحة والتعويضات وجبر الضرر أوصي الملتقي بمحاسبة كل الجناة ومرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي أُرتكبت في دارفور، بالإضافة الي إسترجاع الأراضي والحواكير لأصحابها ومراجعة القوانين المتعلقة بالمرأة ، خاصة قوانين الأسرة والطفل والخدمة العامة والجنسية والأراضي.

 

وأمن الملتقي علي إعطاء النساء والأطفال أولوية في التعويضات وجبر الضرر ، وإحياء التقاليد والأعراف التي تحكم العلاقة بين الرحل والمزارعين ـ ودعم المجتمع المدني والمنظمات النسوية للقيام بدورها كاملا تجاه المرأة علاوة علي دعم وتوجيه وسائل الإعلام المحلية لنشر قيم المصالحة والتعايش السلمي .

 

أما في محور التمكين فطالب الملتقي بضرورة تضمين حقوق المرأة السياسية والمدنية والإقتصادية في الدستور وقانون الأمن وسياسات تقاسم السلطة والثروة بجانب التمييز الإيجابي للمرأة وإنشاء وكالة ضمان لتمويل مشروعات إقتصادية تسهم في تمكين المرأة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *