الخرطوم : عين السودان

إلتقي السفير طارق أبو صالح، القائم بأعمال سفارة السودان بكندا، مساء الخميس بأوتاوا السيِّد فرانسوا-فيليب شامباين وزير الخارجية الكندي حيثُ نقل له تقدير وامتنان السُودان لكندا لزيادة اهتمامها مؤخراً بالسُودان والإقليم وذلك بعد تسلُّمه حقيبة وزارة الخارجية شهر نوفمبر الماضي.

ذكر السيِّد السفير للسيّد الوزير أنّ السُودان كان قد استعد لزيارته في شهر يناير الماضي، ولكن نسبة للظروف التي استدعت بقائه في أوتاوا لمتابعة أزمة الطائرة الأوكرانية قدّر السودان هذا الأمر واستقبل مُمّثله السيِّد روب أوليفانت Rob Oliphant السكرتير البرلماني لوزارة الخارجية الكندية والذي حُظي بنفس البرنامج الذي أُعد لسيادته مُشتملاً على لقاء السيِّد رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتّاح البُرهان والسيَّد رئيس مجلس الوزراء الانتقالي د. عبد الله حمدوك. ونقل له ترحيب السيِّدة وزيرة الخارجية بزيارة سيادته للبلاد في الوقت الذي يتناسب مع برامجه.

عبّر السيِّد وزير الخارجية الكندي عن تقديره للسيِّدة الوزيرة وطلب نقل تحياته لها. وأعرب عن استنكار الحكومة الكندية وإدانتها الشديدة لحادث التفجير الإرهابي الذي استهدف يوم الاثنين الماضي موكب السيِّد رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، وأعرب عن تضامن حكومته مع السُودان خلال هذه اللحظات العصيبة معبّراً عن أمله في أن يعبر شعب وحكومة السودان المرحلة الانتقالية بسلام.

أشار سيادته إلى اهتمام رئيس الوزراء الكندي السيِّد جاستين ترودو بمُستجدات الأوضاع بالبلاد ورضائه عن مُستوى العلاقات الثنائية بين البلدين، وقال أنّه نسبةً لإصابة زوجة السيِّد جاستين ترودو بفيروس كورونا الجديد فقد دخل سيادته في عزل صحي لمدة أسبوعين بمقر اقامته لن يمارس خلالها أي نشاط رسمي إلا لضرورة مُلحة ولكنه يتابع التطوّرات في العالم عن كثب. وأشار إلى انشغال كندا الكبير ومُتابعتها لتطوّرات انتشار فيروس كورونا الجديد في دُول العالم .

أكّد السيِّد السفير أنّ السُودان ييعى لتمتين ودفع العلاقات الثنائية مع كندا في جميع المجالات بعد رفع مُستوى التمثيل الدبلوماسي بين البلدين، وأبان أنّه بالإضافة للاهتمام بتوثيق التعاون الاقتصادي بين البلدين خلال المرحلة المُقبلة يرغب السُودان في الاستفادة من خبرة كندا في مجالات بناء السلام خاصةً أنّه من المتوّقع التوّصل قريباً لاتفاقيات سلام مع حركات الكفاح المسلّح، وكذلك ترسيخ الحُكم الرشيد وتمكين المرأة وترقية حقوق الإنسان، مُشيراً إلى أنّ ديباجة الدستور الكندي بها ثلاث كلمات هي Peace, order and good governance، وأنّ السُودان يأمل بالاستفادة من التجربة الكندية المُميّزة والتي جعلت من كندا في مصاف الدُول المُتقّدمة لاستلهامها للقيم السامية المُستمدة من هذه المكوّنات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *