الخرطوم : عين السودان

أشاد عمر قمرالدين اسماعيل – وزير الدولة بوزارة الخارجية ، بالتطورات الإيجابية في العلاقات الثنائية بين السودان والمانيا عقب نجاح ثورة ديسمبر المجيدة وتبادل الزيارات رفيعة المستوى بين مسؤولي البلدين، التي توجت بزيارة الرئيس الألماني للسودان.

وقال خلال استقباله بمكتبه اليوم السيدة ماري لينا ماي ، كبير واضعي السياسات في وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية بجمهورية ألمانيا الاتحادية ، إن السودان يتطلع إلى دور ألماني إيجابي بارز خلال المرحلة المقبلة من واقع دورها القيادي في الاتحاد الأوروبي وعضويتها في مجلس الأمن الدولي.

وأعرب عن تمنياته أن تكلل جهود الدول الأعضاء لمجموعة أصدقاء السودان ومنها ألمانيا، بالنجاح في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بما يهيئ المناخ لجذب الاستثمارات الأجنبية ودعم الاقتصاد السوداني .

وأكد وزير الدولة بالخارجية ترحيب الحكومة الانتقالية بقرار البرلمان الألماني الذي صدر مؤخرا باستئناف العون التنموي واستعداد كافة مؤسسات الدولة للعمل مع الحكومة الألمانية لوضع خطط وبرامج التنمية التي تتبناها الحكومة الانتقالية موضع التنفيذ.

وبحث اللقاء أوجه التعاون بين السودان وألمانيا في شتى المجالات التنموية خاصة في مجالات توليد الطاقة والزراعة والتجارة والتعليم والتدريب المهني، وذلك في ضوء قرار البرلمان الألماني الصادر مؤخرا باستئناف التعاون التنموي مع السودان بعد انقطاع دام ثلاثة عقود.

من جانبها أشادت السيدة ماي بالأجواء الإيجابية التي تشهدها العلاقات بين البلدين خاصة عقب زيارة الرئيس الألماني للسودان. واعربت عن رغبة بلادها في مساندة السودان ودعمه خلال الفترة الانتقالية بما يدعم ارساء الاستقرار والتنمية. .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *