الطويل: أشغال الجيش والدعم السريع بتفلتات الولايات ينهك المؤسسة العسكرية

الخرطوم: عين السودان

حذر رئيس تيار المستقلين الوطنيين الأحرار الأستاذ عثمان إبراهيم الطويل من خطورة الأوضاع في مدينة بورتسودان وقابليتها للتمدد إلى ولايات أخرى مبيناً أن الأوضاع في ولاية كسلا مازالت ملتهبة للغاية.

ودعا الطويل إلى نبذ القبليات والجهويات والنظر للظرف الحرج الذي يعيشه السودان الآن للعبور بأمان لآفاق الحرية والديمقراطية والسلام مؤكداً أن الفتن العنصرية والإقتتال على أساس القبيلة بين ابناء الوطن الواحد سيقود إلى إنهيار الدولة السودانية وخروج الولايات من السلطة المركزية مما ينذر بإنقسام وتشظي السودان.

وأضاف إبراهيم أن أشغال الجيش والدعم السريع بمجريات الأحداث في الولايات تارة في دارفور وتارة أخرى في البحر الأحمر سينهك المؤسسة العسكرية ويجعل السودان عرضة لتنفيذ الأجندة الأجنبية الخبيثة عبر الولايات وأن أشغال الجيش والدعم السريع عن وظائفهم الأساسية سيناريو محبوك بكل دقة لشد السودان من الأطراف تمهيداً للإنقضاض عليه .

كما أوضح رئيس تيار المستقلين الوطنيين الأحرار أن السودان يمضي بسرعة كبيرة نحو هاوية سحيقة منوهاً إلى أن الصور القادمة من بورتسودان للجثث المحروقة والمتناثرة في قارعة الطريق مؤلمة جداً وتبعث على الخوف وعدم الإطمئنان متسائلاً إلى أين يقاد السودان حاثاً على ضرورة أن تتدخل القوات المشتركة التي أنشأها مجلس الأمن والدفاع بالسرعة القصوى لإعادة الأوضاع لطبيعتها.

صحيفة الإنتباهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثلاثة + خمسة =