الخرطوم: عين السودان

إستهجن الخبير الاقتصادي د. محمد الناير خروج 50% من الصرافات الآلية عن الخدمة وتوقف (750) صراف آلي من جملة (1500) صراف ووصف هذه الخطوة بـ (الكارثة). وتساءل الناير: (من يتحمل مشكلة عدم تغذية الصرافات الآلية بالنقود وماهي الأسباب الرئيسية وراء ذلك وهل يتكرر السيناريو المعهود أيام الأعياد بتكدس المواطنين أمام المصارف وتعاود الصفوف من جديد ليمضي الأغلبية يومهم بالبحث عن الصرافات الآلية)؟.

وطالب الناير الحكومة بضرورة الشروع في معالجة المشكلة وتذليل العقبات أمام المواطنين وخصوصاً في هذه الأيام وعيد الأضحى المبارك على الأبواب.

وأشار الناير إلى أن المرتبات تغذي في وقت متأخر ولايستطيع الموظف الحصول على النقود من البنك أو المصرف لذا يتوجه صوب الصراف الآلي. ودعا الناير القائمين على الأمر برفع سقف السحب اليومي من الصرافات بواقع (5000) جنيه حتى يتوافق مع المرتبات وتذليل العقبات أمام المواطنين وعدم إهدار الزمن في البحث عن الصرافات الآلية التي تتواجد فيها النقود.

ويرى الناير أنه من الواضح عدم وجود أسباب فنية وإنما الأمر يتعلق بعدم تغذية الصرافات الآلية وكذلك القطوعات المتكررة للتيار الكهربائي.

وأوضح الناير أن المواطن السوداني يعاني الكثير من الويلات في سبيل الحصول على الخدمات، مبيناً أن أزمات السلع الاستهلاكية يوجد لها حلول ولكن مقارنة مع مشكلة (الكاش) ليست معالجات وإعتبرها الناير خللاً إدارياً يستوجب على الجهات المعنية التدخل الفوري والبحث عن حلول عاجلة.

صحيفة الإنتباهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *