مسار : نحن مقبلون على صراع ديني أيدلوجي خطير ويحذر من تدخلات السفير البريطاني

الخرطوم: عين السودان

قال المهندس عبدالله علي مسار رئيس حزب الأمة الوطني  اليوم السبت : إن طبيعة الشعب السوداني المتسامح والمتعايش معرضة إلى خطر الصراع الديني الأيدلوجي عبر تصرفات بعض المتطرفين من كل الأطراف.

وإعتبر “مسار” إن هذا الصراع بمثابة إلغاء لكل عهود التسامح والتعايش بين الأديان والأفكار طيلة عمر السودان الذي لم يحدث فيه صراع ديني.

وناشد “عبدالله مسار” الحكومة بالنأي عن إستفزاز شعبها وأن لا تستعدي فئات على أخرى في ظل بلد مأزوم في كل شئ وخاصة المعاش وحياة الناس، راجياً أن لا يضاف صراعات العقائد والأديان التي وصفها بالخطيرة خاصة لو حمل السلاح على حد وصفه.

وأرسل رئيس حزب الأمة الوطني عدة رسائل لشخصيات وجهات مختلفة على رأسها الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو ورئيس الوزراء د. عبدالله حمدوك حاثهم على إدراك خطورة الوضع وطلب تدخلهم بصفتهم قادة الفترة الإنتقالية لإيقاف هذه التصرفات التي تمس الدين، والإنتباه لتدخل بعض سفراء الدول الغربية في شأننا الوطني وخاصة سفير بريطانيا بالخرطوم صديق عرفان.

معتبراً أن العد التنازلي للصراع الخطير التي تدعمه بعض السفارات الغربية بدأ بالفعل لتدخل البلاد في حرب دينية بعد الحرب الأهلية والصراع المسلح في بعض أقاليم السودان.

وفي رسالة إلى قوى الحرية والتغيير قال”مسار” : (أنتم الآن الحاكمين للسودان أسعوا إلى الوفاق الوطني وإبتعدوا من الكراهية وروح الإنتقام وإستفزاز الآخرين وخاصة الأحزاب ذات التوجه اليساري السودان بلد الجميع العزل والإقصاء لن يحل مشكلة بل يعقد المشهد ).

كما ناشد “مسار” عقلاء السودان من طرق صوفية وإدارات أهلية وقيادات مجتمع وحثهم بالتدخل لدى الجميع للخروج من مرحلة الإستقطاب الحاد والإحتقان  حسب وصفه  الذي يتم الآن بين مكونات شعب السودان وخاصة السياسية.

صحيفة السوداني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثمانية عشر − ستة =