ملتقى المديرين التنفيذيين لمحليات ولاية الخرطوم يواصل أعماله اليوم

الخرطوم: عين السودان

واصل ملتقى المديرين التنفيذيين لمحليات ولاية الخرطوم أعماله لليوم الثاني وتداول في نقاش حول إصحاح البيئة والنفايات.

الخبير البيئي الدكتور بشري حامد أكد أن الزيادة السكانية المطرده بولاية الخرطوم أدت إلى تفاقم مشكلة النفايات، مشيراً إلى تجربة المشروع الموحد لنظافة ولاية الخرطوم وإسهامها في إكمال البني التحتية لنظام النظافة الذي تمثل في النواقل ومحطات وسيطة ومرادم.

وأشار إلى هزم هذه التجربة بواسطة المحليات التي طالبت بتبعية أمر النظافة ومواردها للمحليات الأمر الذى أدى إلى تراجع الفكرة والوصول إلى ما نحنا عليه الآن من أذى بصري بسبب النفايات.

وقال بشري إن الوضع الآن غير مبشر، لافتاً إلى أهمية مسألة الإيرادات التي تؤثر سلباً وإيجاباً على النظافة، منبهاً إلى غياب المجتمع من قضية المراقبة وتفهم أن الرسوم للنفايات هي مقابل خدمة مقدرة.

وأشار إلى عدم وجود القانون والمشاركة المجتمعية والتي تمثل أكثر من 90٪من إداره عملية نظافة النفايات، مؤكداً على أهمية وضع خطة إستراتيجية بواسطة الخبراء للتخلص من النفايات وضرورة الدعم المالي ومراجعته في الرسوم التي تحتاج لشجاعة حسب قوله.

ونادى بإستقطاب الدعم الدولي والإستفادة منه مع ضرورة إشراك القطاع الخاص في هذا المجال.

من جانبه طالب الدكتور صلاح الدين حسن مدير الشؤون الصحيه بمحلية أم درمان بضروره إكتمال التوعية بمسأله النفايات وكيفية التعامل معها والإستفادة منها بصوره أمثل.

إلى جانب الإسراع بحل إستراتيجي وأهمية التدريب والتحفيز والوقاية للعامل. لافتاً إلى أهمية الوصف الوظيفي لعمال النظافة حتى يتم إتقان العمل منادياً بضرورة تنزل مسؤلية النظافة حتى تصل للوحدات الإدارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان − 1 =