الخرطوم: عين السودان

أستؤنفت بمساجد الولاية الشمالية صلاة الجمعة بعد توقف لأكثر من شهرين تنفيذاً لقرار اللجنة العليا لدرء جائحة كورونا، وتناول أئمة المساجد المختلفة بالولاية في خطبهم  ضرورة الإلتزام بموجهات السلطات للمحافظة على أرواح المواطنين وسلامتهم.

وفي مسجد الفاروق بمدينة دتقلا حث الأستاذ عبدالمنعم صالح إمام وخطيب المسجد المصلين بالشكر والحمد لله تعالى على إستئناف صلاة الجمعة بالمساجد، وطالب المصلين بالصبر على الإبتلاءات ومواجهتها بالدعاء والاستغفار، مؤكداً على ضرورة إلتزام المواطنين بالتوجيهات التي تصدرها سلطات الولاية للحد من جائحة كورونا.

وأعرب عن أمله في إستمرار عمليات التعقيم والنظافة والتطهير لكل الطرقات ومواقع التجمعات حتى تحافظ الولاية على الوضع الصحي الحالي والمطمئن حتى الآن رغم ظهور بعض الحالات وسط الكوادر الطبية.

وفي المسجد العتيق بدنقلا طالب إمام المسجد الشيخ أحمد سلامة المصلين التجاوب مع الدعوات التي تطلقها الحكومة لتحقيق التباعد والإهتمام بالنظافة والتعقيم والتطهير، وطالب المصلين بالشكر والحمد لله تعالى على نعمة الصحة والعافية، وأكد على ضرورة تكامل الجهود والأدوار حتى تخرج البلاد معافاة من هذه الجائحة، محيياً الجهود الكبيرة التي يبذلها الجيش الأبيض والمؤسسات والمنظمات المدنية العاملة في مكافحة الجائحة.

الأستاذ علي فقير إمام وخطيب مسجد أبوبكر باقجة، دعا المصلين للصبر وإحتساب الأجر، وقال في خطبة الجمعة أمس أن ما يتعرض له العالم اليوم هو إبتلاء من الله تعالى يستوجب الصبر والدعاء وطالب المصلين بالدعاء إلى الله أن يزيح هذه الجائحة وأن يشفي المرضى ويرحم الموتى مؤكداً على ضرورة التكافل بين المواطنين والإلتزام بالتوجيهات الصحية حتى زوال هذه الجائحة.

هذا وقد أعرب عدد من المصلين الذين إلتقيناهم عقب صلاة الجمعة عن فرحتهم وسرورهم باستئناف صلاة الجمعة بالمساجد، فقد أعرب الأستاذ جمال كامل من مسجد الفاروق بدنقلا عن فرحته باستئناف صلاة الجمعة ودعا  بضرورة التباعد بين المواطنين وتفادي الإزدحام، معرباً عن أمله في زوال الجائحة نهائياً، أما عبدالناصر إدريس من مسجد الفتح بدنقلا أعرب عن فرحته باستئناف صلاة الجمعة وطالب المسلمين بأداء صلاة الشكر الذي حفظ البلاد والعباد من شرور الجائحة، وفي مسجد التقوى بدنقلا قال معاوية صابر لابد من المحافظة على الوضع الحالي وعدم الإستهانة معرباً  عن تقديره الخاص للجهود الكبيرة التي بذلت للحد من إنتشار الوباء، وقال إن المرحلة القادمة تتطلب المزيد من التحوطات والإجراءات للمحافظة على الوضع الصحي الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *