الخرطوم: عين السودان

كشف تجمع المهنيين السودانيين في بيان له أن لقاءه برئيس الوزراء عبدالله حمدوك ظهر أمس تناول عدداً من الملفات من بينها؛مليونية ٣٠ يونيو، تكوين النقابات، ملف السلام ، هياكل السلطة وأزمة الدواء.

وقال البيان أن اللقاء كان ضمن مساعي التشاور والتنسيق مع الحكومة الإنتقالية حول القضايا الراهنة ومسار الفترة الإنتقالية. وفيما يخص مليونية ٣٠ يونيو، أمن الطرفان على أن مليونية ٣٠ يونيو ليست مجرد إستعادة لذكرى تلك الملحمة العظيمة من العام الماضي، وإنما تجيء هذه المواكب كتعبير عن رغبة الشارع في إصلاح مسار الفترة الإنتقالية وتحسين تصديها لقضايا الإنتقال، وإتفق الطرفان على إستكمال مهام الثورة بقيادة لجان المقاومة وجميع قوى الثورة الحية وقطع الطريق أمام قوى الردة، كما شدد اللقاء على دور الأجهزة المختصة في تأمين مسارات المواكب. وإتفق الطرفان على قيام نقابات حرة ومستقلة كواحدة من أهم مطلوبات التحول الديمقراطي، كما أمن الاجتماع على أهمية صدور قانون للنقابات معبراً عن أوسع قاعدة للتوافق، ويضمن حرية وإستقلالية الحركة النقابية ويستند على الإرث الممتد للحركة النقابية السودانية.

وحول ملف السلام ،إستعرض اللقاء التطورات في ملف السلام وجرى الإتفاق على أهمية إدارة عملية السلام بصورة متوازنة على أساس شامل يضع تحقيق السلام ووقف أسباب الإحتراب والتهميش بين أبناء الوطن، مع إعتبار الدور المجتمعي في بناء السلام وأهمية إستصحابه في التفاوض، وأكد السيد رئيس الوزراء ففي هذا الصدد أن مجلس الوزراء منخرط في إتصالات مع الأطراف غير المشاركة حالياً في مباحثات جوبا ورحب بمشاركة تجمع المهنيين في التواصل مع هذه الأطراف لضمان أوسع مشاركة في عملية السلام. أما بشأن إستكمال هياكل السلطة الإنتقالية جرى الإتفاق على ضرورة الإسراع بتعيين الولاة المدنيين، وأهمية ذلك لنقل روح التغيير إلى الولايات ومستويات الحكم المحلي الأخرى، كما أكد الطرفان على أهمية التعجيل بتشكيل المجلس التشريعي للقيام بدوره الرقابي المنشود، من جانبه أوضح السيد رئيس الوزراء أنه أرسل بملاحظات تتعلق بالتمثيل النسوي والتوافق حول المرشحين للمجلس المركزي للحرية والتغيير وأنه في إنتظار خطوتهم القادمة للمضي قدماً بإستكمال هياكل السلطة. وفيما يختص بأزمة الدواء أكد الاجتماع ضرورة حل مشكلة الدواء بصورة عاجلة جداً ووضع إستراتيجية طويلة المدى لحل الأزمة جذرياً، وشدد رئيس الوزراء على إلتزام الدولة بتوفير التمويل اللازم لحل الأزمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *