الخرطوم : عين السودان

كشفت وزارة الصحة الاتحادية عن اتحاه لاجراء عملية الفحص النشط لمرض كورونا الذي يتم عشوائيا دون الحاجة لتبليغ بالاشتباه في جميع الولايات والمناطق للتاكد من انتشار المرض وكثافته مؤكداً علي ضرورة توسيع مواعين العلاج في جميع الأمراض واعادة تنشيط النظم الصحية وتقديم خدمات أفضل للمواطن في كافة المجالات في وقت وصلت فيه للبلاد الدفعة الثانية والمكلمة للجسر الجوي الإنساني المقدم من الإتحاد الأوروبي لمساعدة العاملين في المجال الإنساني والإمدادات الأساسية للوصول الى المحتاجين ودعم استجابة مجابهة كورونا في البلاد، والتي تعتبر امتدادا لبرامج تديرها عدد من منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والتي تتولى أيضا توزيعها وفق برامج محددة بالتنسيق مع وزارة الصحة الاتحادية.

واستقبل وزير الصحة الإتحادي د. أكرم علي التوم اليوم بمطار الخرطوم الدولي رفقة وزير الخارجية أسماء عبدالله، ومفوض العون الإنساني عباس فضل الله، وسفراء الإتحاد الأوروبي وايطاليا وفرنسا بالخرطوم، مفوض ادارة الأزمات جانيس لينارزيتش، ووزيرة الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية وجان بابتيست، وعدد من الشخصيات رفيعة المستوى بالاتحاد الاوروبي.

وقال وزير الصحة ان العون يستهدف جميع المواطنين السودانيين خاصة المواطنين بمعسكرات النازحين والمجتمعات الضعيفة في جميع ولايات السودان عبر منظمة الهلال الأحمر السويدي والسوداني ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للسكان واليونسيف والعديد من المنظمات ذات الصلة.

ولفت التوم، الى ان الدعم عبارة عن معينات من الألبسة الواقية والمعينات الطبية للكوادر الصحية التي تعمل في تلك المناطق التي ستساعده في القيام بواجبه الوقائي والعلاجي.

وقال التوم، اننا نعمل مع كافة الجهات الحكومية والخاصة ولجان المقاومة والأجسام الفئوية المختلفة وجميع الكوادر الصحية لبذل مزيد من الجهد في جانب التوعية والتثقيف وتوسيع رقعة الفحص بالبلاد. وكشف التوم، عن توسيع رقعة الفحص الثابت في ولايات عديدة مؤكدا على ضرورة توسيع الفحص في بقية الولايات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *