الخرطوم : عين السودان

وصلت الخرطوم اليوم “الأربعاء”، ثاني رحلة من الجسر الجوي الإنساني التابع للاتحاد الأوروبي إلى السودان، لمساعدة العاملين في المجال الإنساني والإمدادات الأساسية للوصول إلى المحتاجين ودعم استجابة مجابهة جائحة “كورونا” بالبلاد.
ووصل مفوض إدارة الأزمات وجان بابتيست ليموين جانيس لينارزيتش، ووزيرة الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية إلى الخرطوم للقاء رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، بالإضافة إلى السلطات الأخرى رفيعة المستوى وممثلين عن المجتمع الإنساني.
وقال المفوض لينارزيتش إن السودان في منعطف مهم في انتقاله إلى الديمقراطية، حيثُ أنه ينفذ إصلاحات يمكن أن تترجم إلى حياة أفضل لمواطنيه.
وأكد التزام الاتحاد الأوروبي بدعم جهود الحكومة الانتقالية من أجل سلام شامل في البلاد.
وأشار إلى ترحيب الاتحاد الأوروبي برسالة الحكومة الانتقالية الواضحة للانفتاح على المجتمع الإنساني الدولي، والإلتزام بتسهيل إيصال العاملين في المجال الإنساني للمساعدة إلى المناطق النائية والأشخاص المحتاجين.
من جانبه، قال وزير التعاون الإنمائي الدولي السويدي بيتر إريكسون، إن السويد ملتزمة بقوة بدعم السودان في السنوات الأخيرة.
ويعد الجسر الجوي الإنساني التابع للاتحاد الأوروبي للسودان جزءًا من استجابة الاتحاد الأوروبي العالمية لوباء فيروس “كورونا”، ومن خلال الاستجابة العالمية، يدعم الاتحاد الاوروبي بمبلغ ستة مليارات يورو دول إفريقيا، تم توفير أكثر من (120) مليون يورو منها في السودان.
ونوه الاتحاد الأوروبي أيضاً إلى دعمه لمشروع إنساني لمجلس اللاجئين النرويجي والذي سيستأنف عملياته في السودان بعد أن تم إبعاده من قبل النظام السابق في العام 2009م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *