الخرطوم : عين السودان

أعلن وكيل وزارة الزراعة والموارد الطبيعية المهندس عبد القادر تركاوي وصول الوقود المخصص لتأسيس الموسم الزراعي الصيفي لكافة الولايات والمشاريع القومية.
واقر الوكيل في برنامج (حديث الناس) بقناة النيل الازرق بوجود تحديات كثيرة تواجه الموسم الزراعي الصيفي على رأسها ميراث الوزارة لبيئة زراعية متهالكة في المشاريع المروية والمطرية، بالاضافة الى تحديات توفير الوقود والمدخلات. منوها الي ان احتياج الموسم لكل الولايات والمشاريع المروية يبلغ 500 الف طن، وان هنالك غرفة لمتابعة أنسياب الوقود للولايات بصورة يومية.
وقال تركاوي أن جائحة كورونا زادت من التحديات، بجانب تحدي زيادة الرقعة المزروعة مقارنة بالموسم السابق، مع زيادة الإنتاج والانتاجية، مؤكدا سعي الوزارة لتوفير التقاوي وقال ان استخدامها بواسطة المزارعين لا يتعدى نسبة 20%.
معلنا عن وجود 14 مليون فدان جاهزة لزراعة القمح بالولاية الشمالية، مبديا تفاولا كبيرا بنجاح الموسم الصيفي أسوة بالشتوي الذي حققت البلاد خلاله نسبة 50% من الاكتفاء الذاتي من القمح.
من جانبه قال عبد الماجد خوجلي محمد المدير العام للبنك الزراعي ان تمويل الموسم الزراعي الحالي يقدر ب 40 مليار جنيه، وان البنك قد وضع سياسة التمويل منذ مارس الماضي، وان عمليات التمويل بدأت في الفروع المختلفة.
وأشار الي ان تحدي الموسم الصيفي اكبر مقارنة بالشتوي لجهة أنه يشمل المشاريع المروية والمطرية وان المساحة المستهدفة تبلغ 62 مليون فدان في القطاعين المروي والمطري، كاشفا عن وصول السماد لكل الولايات وبسعر موحد.
ووعد خوجلي بمراجعة سعر السلم بناء على تكلفة الإنتاج، مقرا بوجود مشاكل في التمويل والتأمين والرهن تحتاج إلى معالجة بالتنسيق مع الجهات ذات الصله.
ونوه الي ان اكبر تحدي يواجه البنك هو التضخم لكنه ابدي تفاؤلا بنجاح الموسم الصيفي من خلال تعاون اتحاد المصارف ووزارة المالية والمزارعين.
إلى ذلك طالب الاستاذ محمد حسن بخيت جيلاني، ممثل المزارعين، بمراجعة سعر السلم لمواكبة التطورات التي صاحبت جائحة كورونا، ومراجعة الضمانات وإجراءاتها، منتقدا إلزام المزارعين بدفع تأمين تكافلي تصل نسبته الي 27% من التمويل بجانب الضمانات التي تصل نسبة 40% من التمويل.
وشكا جيلاني من الشح في تقاوي الذرة وزهرة الشمس، وارتفاع أسعارها بجانب وجود امراض في محصولي السمسم والذرة، وبعض الآفات التي تحتاج الي مكافحة بولاية القضارف وقال ان الولاية تعاني نقص في الوقود وطالب الحكومة بالإهتمام بهذا الامر وقال ان هنالك مناطق في ولاية القضارف بعد نزول الامطار لايمكن الوصول اليها مما يتوجب على الحكومة الاسراع في وصول الوقود قبل تزائد هطول الامطار .
وطالب البنك الزراعي بارجاع التمويل الراسمالي الذي توقف لما يمثله من أهمية في إدخال التقانات التي تساعد في زيادة الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *