الخرطوم: عين السودان

أكد وزير الصحة الإتحادية إهتمام الحكومة بالعالقين في الخارج وسعيها الجاد لتهيئة كافة الظروف المناسبة لاستقبالهم في بلدهم و إتخاذ الإجراءات والترتيبات اللازمة لمقابلة إحتياجاتهم بالنظر إلى أن لديهم إحتياجات خاصة تتعلق بالأسباب الأساسية في سفرهم و هي تتعلق بالعلاج.

وقال دكتور أكرم علي التوم في لقاء صحفي إن من واجب الدولة إعادتهم إلى البلاد خاصة المرضى منهم والذين لا يستطيعون المكوث بالخارج أكثر مما فعلوا وأشار إلى إن تنسيقاً محكماً يجري الآن بين وزارات الصحة والخارجية والمالية واللجنة العليا للطوارئ الصحية بالبلاد ليكون هؤلاء العالقين بأمان حال عودتهم.

وأبان التوم أنه تم تصنيف العالقين إلى ثلاث مجموعات ضمت مجموعة تعاني من أمراض مزمنة وكانوا في رحلة علاج فهؤلاء بحاجة إلى تجهيزات طبية تتوفر فيها كافة المعينات الطبية من الرعاية الأولية وحتى الإسعافات ومجموعة تم حجرهم في الدول التي كانوا بها وتم فحصهم قبل ثلاثة أيام شريطة أن يكون الفحص معتمداً من منظمة الصحة العالمية وثبت أنهم لم يخالطوا أو يختلطوا بأحد فهؤلاء يقومون بتعبئة إستمارة مخصصة بالمطار عند الوصول يغادروا بعدها وذلك لسهولة التواصل معهم لاحقاً أما المجموعة الثالثة وهي التي لم تحجر ولم يتم إجراء أي فحوصات لها فهي تحتاج إلى عنابر حجر لمدة أسبوعين وعنابر عزل لمن يثبت إصابته بفيروس كورونا.

وقال إن لجنة فرعية داخل اللجنة العليا للطوارئ تسمى لجنة الخدمات والإعاشة هي التي تقوم بتوفير عنابر الحجر والعزل على أن تكون بعيدة عن أماكن التجمعات السكنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *