الخرطوم: عين السودان

تسلمت السلطات السودانية اليوم ٩٠ طنًا من المساعدات الطبية نقلتها طائرة أوروبية من طراز بوينج ٧٤٧ إلى مطار الخرطوم الدولي.

تحتوى الشحنة على معدات طبية ولقاحات وأجهزة تنقية مياه ومستلزمات طبية وأدوية ومعدات طبية لمجابهة جانحة الكورونا. سيتم توزيع جميع المعدات وإستخدامها من خلال المنظمات الدولية مثل منظمة أطباء بلا حدود وصندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والهيئة الطبية الدولية، بالتنسيق والتعاون مع الحكومة الإتحادية والسلطات الصحية المحلية في السودان.

إستقبل الشحنة التي تمثل الرحلة الأولى للجسر الجوي الإنساني الأوروبي لدعم السودان سفراء كل من فرنسا والسويد والإتحاد الأوروبي في الخرطوم إلى جانب السيد محمد الشابك وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية وممثلين عن وزارتي الخارجية والصحة.

يتكون الجسر الجوي الإنساني للسودان من رحلتين. ويعد الجسر أكبر عملية فردية لمبادرة الجسر الجوي العالمي الأوروبي. ومن المقرر أن تصل الرحلة الثانية، والتي ستنقل موظفي الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى السودان في ٢٤ يونيو ٢٠٢٠ المقبل.

وأعرب السيد محمد الشابك، وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عن إمتنان شعب وحكومة السودان للإتحاد الأوروبي والسويد وفرنسا على دعمهم السخي وإلتزامهم بمساعدة السودان في محاربة فيروس الكورونا.

وصرح السفير روبرت فان دن دوول رئيس بعثة الإتحاد الأوروبي في السودان، للصحافة بأن “إطلاق الجسر الجوي الإنساني الأوروبي إلى السودان مثال ملموس على كيفية دعم الإتحاد الأوربي للسودان في محاربة جائحة الكورونا.

“تعتبر هذه الشحنة واحدة من أكبر الشحنات الإنسانية التي هبطت في مطار الخرطوم منذ بداية أزمة كورونا. لقد تم دعم الحكومة السودانية من خلال شراكة مع منظمة الصحة العالمية ونخطط لتعزيز هذه الشراكة. نحن فخورون بمساعدة منظمات مثل اليونيسف، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ومنظمة أطباء بلا حدود، والهيئة الطبية الدولية للمساعدة في العمل الإنساني وتسريع وتيرته لإنقاذ الأرواح وتخفيف معاناة الأشخاص الأكثر فقراً وحاجة، وخاصة أولئك الذين يعيشون في الولايات والمناطق النائية من السودان”.

وعبر سفير الإتحاد الأوروبي روبرت فان دن دوول لدور السويد على قيادتها وعملها مع منظمات وجهات متعدده في مجال المساعدات الإنسانية لتسهيل وتنسيق هذا الجسر الجوي مع السلطات السودانية. كما أشاد بدور فرنسا لما تبذله من جهود جعلت هذا الجسر الجوي الهام ممكنًا. قال “إن الجسر الجوي الفريد من نوعه ما كان ليتحقق لولا دعم مكتب المساعدة الإنسانية التابع للإتحاد الأوروبي في الخرطوم.”

دشن الإتحاد الأوروبي عمليات الجسر الجوي الإنساني لإفريقيا كجزء من إستجابة أوربا لجائحة كورونا. وقد خصصت أوربا مبلغ 3.25 مليار يورو لمساعدة القارة الإفريقية في مكافحة الفيروس، الأمر الذي يؤكد مجددًا أن الإتحاد الأوروبي هو الشريك الرئيسي للدول الأفريقية. يساعد هذا التمويل العديد من البلدان على تعزيز أنظمتها الصحية، ودعم إقتصاداتها في هذه الأوقات الصعبة، وتدريب العاملين الصحيين وتعزيز أنظمة الدعم الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *