الخرطوم: عين السودان
شكلت المفوضية القومية لحقوق الإنسان عبر مكتبها بولاية كسلا لولايات القطاع الشرقي لجنة لتقصي الحقائق حول الأحداث التي وقعت بين النوبة والبني عامر بولاية كسلا خلال الفترة الماضية وأدت إلى سقوط ضحايا وحدوث خسائر في ممتلكات المواطنين.

وتتمثل مهام وإختصاصات اللجنة في تكوين معلومات كاملة ودقيقة عن إشكاليات التي حدثت في الولايات الشرقية في الفترة الماضية من إشكاليات قبلية بين النوبة والبني عامر من بينها ولاية كسلا بغية الوصول إلى تقرير نهائي يوضح الحقائق وماجرى من أحداث وعكسها للراي العام المحلي والعالمي بالإضافة إلى الوقوف على الأسباب الحقيقية التي أثارت هذه الإشكاليات والتي تتسبب في ضياع حقوق الإنسان في مواقع النزاع الأمر الذي يتطلب أن يوقف الجميع هذه الممارسات ووضع الحلول لها من كل القطاعات حكومية أو منظمات مجتمع مدني.

وفي هذا الإطار إلتقى والي كسلا بالإنابة أرباب محمد الفضل وفد اللجنة برئاسة أحمد جعفر حسين رئيس قسم الشكاوى بالمفوضية القطاع الشرقي والذي قدم تنويراً حول المهام والإختصاصات للجنة ودور المفوضية في إستجلاء الحقائق وماجرى من أحداث ومايتعلق بحفظ حقوق الإنسان مشيراً إلى أنه سبق وأن تم إجراء تقصي بولاية البحر الأحمر في مثل هذه الأحداث وقال “إننا نأمل أن تكون كل الأجهزة قد قامت بدورها من المؤسسات الحكومية والجهات العدلية التي ستتواصل اللجنة معها”.

من جانبه قدم والي كسلا بالإنابة تنويراً شاملاً حول الجهود التي بذلتها حكومة الولاية والخيرين في سبيل رأب الصدع بين الجانبين والتي تكللت بنزع فتيل الإختلافات مشيراً إلى إستمرار مساعي لجنة الصلح وأطراف النزاع من أجل حل الإشكاليات من جذورها وتلافي تكرارها إلى جانب تلافي الأضرار التي وقعت على المتضررين من الأحداث والتي تصب في حفظ حقوق الإنسان .

وأكد وقوف الدولة والولاية مع كل الجهود ودعمها وصولاً إلى مجتمع مترابط خال من الشحناء والبغضاء والإختلافات التي تؤخر كثيراً داعياً الجميع لأن يكونوا يداً واحدة لبناء مجتمع الولاية على الحب والسماحة والتفرغ لحماية إنسان الولاية من خطر فايروس كورونا ومهددات فصل الخريف وتوفير إحتياجات المواطن الأساسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *