الخرطوم: عين السودان

تواجه مرتبات العاملين بالخدمة العامة بولاية نهر النيل وفق الهيكل الجديد تعقيدات أدت إلى عدم صرفها  حتى اليوم.

ورجحت تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بالولاية أن السبب يعود للعجز الناتج عن تعيين والي الولاية المكلف لعدد 800 معلم على نفقة الولاية في مخالفة واضحة لقرار رئيس الوزراء الذي قضى بإيقاف التعيين والنقل والترقيات.

وجددت التنسيقية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته بدار نقابة عمال السكة الحديد بعطبرة حول الراهن السياسي وقضايا الثورة، جددت مناداتها بإقالة الوالي المكلف اللواء عبد المحمود حماد حسين متهمة إياه بالتكريس لسلطة الفرد، والعمل على إستنساخ منهج النظام البائد في إدارة الملفات، والإبقاء على عناصر المؤتمر الوطني في قيادة الوزارات والمؤسسات حرصاً منه على إفشال جهود التغيير التي تنادي بها قوى الثورة.

وإستعرضت التنسيقية القضايا التي تواجه مواطن الولاية في مكافحة جائحة كورونا وإرتفاع أسعار السلع وتفاقم أزمة الوقود والغاز، وعزا المتحدثون ذلك لتراخي السلطات في القيام بواجباتها تجاه الرقابة وإغلاق الحدود مع الولايات الأخرى وعدم توفير مراكز للعزل، وإتهموا الوالي بالعمل على إقصاء أعضاء التنسيقية من كل الملفات الهامة وخاصة اللجنة الإقتصادية المنوط بها الإشراف على توزيع السلع الأساسية من وقود وغاز وغيره، محذرين من تفاقم الأوضاع بالولاية خاصة فيما يتعلق بأزمة المواصلات الناتجة عن عدم توفر الوقود المدعوم أو تحديد سعر للتذكرة تتناسب مع الوقود التجاري وحملوا الوالي المكلف وحكومته نتائج تلك السياسات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *