الخرطوم: عين السودان

ثمن المهندس سامي عثمان الصديق مدير الإدارة العامة للغابات بوزارة الإنتاج والموارد الإقتصادية بالنيل  الأزرق تجربة  جمعيات الصمغ العربي  بالولاية مشيراً إلى الحراك الفاعل لهذه الجمعيات الإنتاجية واصفاً  تجربتها  بالناجحة وأنها  جمعيات  متعددة الأغراض تم  تنظيمها عام 2004 في شكل جمعيات تعاونية بمبادرة من الهيئة القومية للغابات على مستوى حزام الصمغ العربي بالسودان.

وقال  المهندس سامي أن من  أهم  أهدافها  ربط مواطن الريف بالأرض وتقديم الخدمات الأساسية لكافة مناطق الإنتاج أهمها  الصحة ، التعليم، مياه  الشرب، التدريب  وبناء القدرات  وذلك  بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة ( المؤسسات  الحكومية – المنظمات – البنوك).

وأشار  سامي  إلى  المشروع السوداني لترقية  إنتاج َتسويق  الصمغ  العربي الذي  إستهدف  35 جمعية تعاونية بالولاية  خلال 2010 -2015 حيث ساهم في   تحسين مستوى  معيشة مجتمع محليات  الولاية بتمليكه  معينات  إنتاج تتمثل في  الجرارات والآليات الزراعية لخمس  جمعيات  إلى جانب حصول نحو 30 من أسر المزارعين على التمويل الأصغر.

كما ساهم  في دعم كل من قطاع  البنى التحتية  والبحوث التي  تختص  بالتسويق  وإنتاج الصمغ .

وأضاف  سامي إن من  المشروعات الموجهة والتي ساهمت  في  التنمية  بالولاية ،مشروع إعادة مسح وتخريط حزام الصمغ العربي مابين 2003 – 2004 الممول من وزارة المالية الإتحادية.

وحول مستقبل إنتاج وتسويق الصمغ العربي بالولاية اوضح سامي ان الولاية في الوقت الراهن تحتل موقعاً متقدماً  في  إنتاج هذه  السلعة  ضمن  ولايات السودان  المنتجة  لسلعة  الصمغ العربي  فإنتاجها يتراوح  مابين  (50-55)  ألف قنطار من صمغ الهشاب فقط ومن المتوقع إرتفاع الإنتاج إلى الضعف خلال الأعوام القادمة بسبب إرتفاع  الوعي  البيئي لدى  مواطني  الولاية  بعد  تفعيل  برامج   الأحزمة  الشجرية ودخول بعض مناطق الإنتاج التي كانت  معطلة سابقاً مثل ( اولو – ملكن – شمال قيسان والكرمك) التي  تصل  مساحتها  إلى 400  ألف  فدان  إلى جانب إرتفاع العائدات من الصمغ العربي والأصماغ الأخرى مما يعد حافزاً  للكثيرين لمزيد من إنتاج  هذه السلعة  الإستراتيجية بولاية  النيل الأزرق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *