الخرطوم: عين السودان

إستقبل رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك يوم الخميس وفد الحزب الشيوعي السوداني برئاسة الأستاذ محمد مختار الخطيب السكرتير السياسي للحزب وعضوية كل من الأستاذ صديق يوسف والأستاذة آمال الزين والدكتور صدقي كبلو.

إستمع رئيس الوزراء لرؤية الحزب الشيوعي حول القضايا المختلفة والتي تشغل حيزاً كبيراً في مجمل اللقاءات التي إبتدر مناقشتها للوصول فيها لرؤى مشتركة مع قوى التغيير.

وأكد وفد الحزب خلال اللقاء إتفاقهم مع الرؤية الكاملة للسلام وأن السلام يجب أن يستصحب قضايا الوطن الكلية، وأن يشمل أصحاب المصلحة الحقيقيين والنازحين والمهجرين واللاجئين وإن الجماهير هي صاحبة الحق الحقيقي والقرار ووفقاً لذلك فرئيس الوزراء يجد من السند ما يؤهله لقيادة الجماهير وليس أي قوى أخرى.

وفي ذات السياق نادى وفد الحزب بضرورة إستكمال هياكل السلطة الإنتقالية خاصة المفوضيات، كما أكد على ضرورة الإسراع في إستصدار قانون النقابات حتى يتسنى تكوينها بما يساعد في تمثيل حقيقي للجماهير، وطالب وفد الحزب الشيوعي بضرورة تكوين المجلس التشريعي حتى يقوم بدوره الرقابي، كما شدد على قيام التعاونيات لأنها ترفع العبء عن المواطنين وتساهم في دعم الشرائح الضعيفة في المجتمع، كما طالب وفد الحزب بضرورة إستكمال الخطط الموضوعة من أجل إلغاء كافة القوانين المقيدة للحريات.

من ناحيته عبر رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك عن تفاؤله بأن يتم تنفيذ البرامج الكفيلة بتحقيق الإنتقال، وأن يتم تطوير إعلان الحرية والتغيير ليكون للبناء بعد أن أنجز إسقاط النظام عبر وحدة قوى الثورة وتماسكها لإنجاز المهام المتواثق عليها وعدم السماح بتفتتها، كما أكد أن الإقتصاد السوداني يجب أن يُبنى على الموارد الذاتية عبر وصفة تراعي الإحتياجات الحقيقية للمواطنين.

وأشار حمدوك إلى تمسك حكومته بالرؤية الذي ظل يكررها حول ضرورة الإعتماد على الموارد الذاتية لا المنح والهبات، مؤكداً في ذلك على أن الزراعة والثروة الحيوانية والغابات وغيرها من الموارد والقدرات الكامنة للدولة السودانية هي المصدر الأساسي لإقتصاد قوي ومستدام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *