الخرطوم: عين السودان

شهد حي تلو الإسكان بكادقلي عودة أعداد كبيرة من الأسر التي تأثرت بالأحداث الأخيرة التي شهدتها المدينة مؤخراً إلى مساكنهم لتعود الحياة لطبيعتها بعد المجهودات الكبيرة التي بذلتها حكومة الولاية مع الجهات الأمنية. وفي إستطلاع مع عدد من المواطنين الذين عادوا إلى منازلهم حيث قال العمدة خميس بنات بدر عمدة قبيلة الشواية أن عدد المتأثرين جراء الأحداث بلغ (775) أسرة بمختلف القبائل وإستشهاد عدد (17) إضافة إلى عدد من الجرحى والمصابين وخسائر كبيرة في الممتلكات .

وناشد العمدة خميس حكومة الولاية بتأمين الموسم الزراعي لهذا العام حتى يستطيع المواطن توفير قوته، وأشار إلى حجم الضرر الذي لحق بالوحدة الصحية بالحي و مصدر المياه الوحيد الذي تم نهبه بشكل كامل مطالباً الجميع بتناسي مرارات الماضي والعمل على رتق النسيج الإجتماعي للقبائل المختلفة بالحي والعيش معاً دون تمييز أو إقصاء على أساس العرق أو الدين .

وفي السياق أكد محجوب سليمان أحد سكان الحي أنه تم نهب الحي بشكل كامل بعد فرار المواطنين جراء الأحداث، وفقد بموجبه الأهالي وسائل إنتاجهم من الطواحين والكراكات والمواتر ثلاثية الإطارات وكثير من الأمتعة المنزلية المختلفة، وأشار إلى أن هناك عدد من المفقودين حتى الآن لم يتم التعرف على مكان وجودهم، مشيداً بمفوضية العون الإنساني بالولاية للدور الذي ظلت تضطلع به تجاههم منذ بداية الأحداث وتزويدهم بعدد من الخيام وكميات من الذرة .

حليمة عبد الصمد إحدى النساء العائدات للحي تحكي أنه بعد عودتها إلى منزلها لم تجد شي حيث تم نهبه من أثاث وأواني منزلية ومحاصيل زراعية وهي تفتقد لأدنى مقومات الحياة، مناشدة حكومة الولاية بتحسين الوضع الأمني والمعيشي حتى يتمكنوا من العيش بشكل أفضل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *