الخرطوم: عين السودان

أدان الأستاذ حسن شيخ الدين إبراهيم رئيس حزب الأمة القومي بولاية غرب كردفان ؛عضو المكتب القيادي للحرية والتغيير بالولاية؛ أحداث التخريب التي طالت رئاسة محلية بابنوسة ومنزل المدير التنفيذي للمحلية ؛ ووصفها بالفعل المشين والدخيل الذي لايشبه إنسان بابنوسة ؛وقال “لايصدق كل غيورعلى بلده ومواردها مثل هذا العمل “.

وأبان شيخ الدين في تصريحات صحفية أن كل حملة راية التحرير والثوار ضد التخريب والسرقة والنهب ؛ وأضاف ” شاهدنا ممارسات لا أخلاقية في نهب الممتلكات العامة . وطالب شيخ الدين لجنة التحقيق بإتخاذ الإجراءات الدقيقة لمعرفة كل أبعاد المخطط وتقديم المجرمين للعدالة .

وأشاد بجهود الدولة في القبض على المتهمين ؛ وقال “لابد أن تصل العقوبة والمحاسبة لمن يستحقها وإقتلاع الصفة والسمعة السيئة التي ألصقت بإنسان بابنوسة من جذورها.

من جهته أدان الأستاذ محمد عبدالرازق النور عضو تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير ببابنوسة ؛أعمال العنف والتخريب الممنهج لممتلكات الشعب السوداني .

وأبان أن هذا العمل مخطط من أجل ضياع الأدلة الدامغة للمفسدين من النظام البائد ؛مبيناً أنه بحرق هذه الملفات والمستندات يكون قد خسر شعب بابنوسة أحد أهم الأدلة التي تقود للعدالة الناجزة في محاكمة المفسدين.

ودعا مواطني المحلية بالتحلي بأعلى درجات الوعي في التعاطي مع الأحداث؛ وعدم الإنجرار وراء المخططات التخريبية ؛والمضي قدماً في خط الثورة السلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *