الخرطوم: عين السودان

أعربت وزارة الخارجية الأثيوبية عن إنزعاجها لما وصفته بحادثة 28 مايو على طول المنطقة الحدودية بين أثيوبيا والسودان وأعربت عن تعازيها وتعاطفها العميق مع أسر الضحايا في البلدين.

وكانت القوات المسلحة السودانية أصدرت بياناً يوم الخميس أكدت فيه تعدي مليشيات أثيوبية تدعمها قوات أثيوبية على مناطق داخل الحدود الدولية للسودان وأشارت فيه إلى إستشهاد ضابط في الجيش وعدد من المدنيين بما في ذلك أطفال وجرح آخرين. وقال بيان القوات المسلحة أن دماء هؤلاء ستظل تشتعل حماية للتراب الوطني.

وقال بيان من مكتب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الأثيوبية أنه و” بروح تسعى لإحتواء الوضع على الأرض وتجنب أي توتر إضافي، تحث الوزارة على أن يعمل البلدان معاً من خلال الآليات العسكرية القائمة لمعالجة الظروف المحيطة بالحادث والتحقيق المشترك فيها وتعتقد الوزارة إعتقاداً قوياً أنه لا يوجد سبب مشرف يجعل البلدين يدخلان في عداء وتدعو إلى إستمرار التعاون الوثيق بين الإدارات المحلية والإقليمية المجاورة لضمان السلام والأمن في المنطقة الحدودية.”

وأشارت الخارجية الأثيوبية إلى أن الحادث “لا يمثل العلاقات القوية بين شعبي البلدين.” وقالت أن أفضل سبيل لمعالجة مثل هذه الحوادث هو الحوار الدبلوماسي القائم على أسس العلاقات الودية والتعايش السلمي بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *