الخرطوم: عين السودان

أكد الدكتور عميد ركن عامر محمد الحسن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة مساء يوم أمس بمنصة مكافحة جائحة كورونا أن القوات المسلحة إتخذت تدابير مبكرة مع بداية إنتشار جائحة كورونا في السودان حيث إنها حددت مناطق معينة للحجر في منطقة السليت والمراكز المعروفة في المنطقة الشرقية بإعتبارها مناطق حجر صحي والتي تم إستلامها من وزارة الصحة مبيناً أنه تم تجهيز مواقع للحجر في المناطق العسكرية الخاصة بالعسكريين وذلك في إطار مؤسساتها حتى تخفف الضغط على المواطنيين في تقديم الخدمات موضحاً أن ذلك تم تحت إشراف الخدمات الطبية كما قامت وحدات المحددة وإدراراتها بتصنيع المعقمات والكمامات التي تقي الأفراد من شر هذا الفايروس.

وأشاد بالتصنيع الحربي لدوره الأكبر في إنتاج معدات صحية قد تسهم بصورة كبيرة جداً في مكافحة هذه الجائحة وذلك بتحويل منشئات المنظومات للعمل المدني والذي قال إنها ساعدت في تصنيع أجهزة التنفس و إختراع محرقة خاصة بالتخلص من النفايات الطبية الخاصة بمرضي الكورونا .

وقال عامر أن المنظومة الدفاعية ساعدت أيضا في صناعة الألبسة الواقية الخاصة بالكادر الطبي العامل في المكافحة ، والمتمثلة في صناعة الكمامات والمعقمات بجانب أن المنظومة ساعدت في إستخدام طائرات الدرون في التوعية الخاصة بمكافحة الكورونا كما ساعدت بتوفير طائرة خاصة لإستلام العينات وإرسالها للجهات المعنية للمساعدة في سرعة التشخيص .

وأشار عمار إلى أن القوات المسلحة إتخذت مبكراً كل التدابير الخاصة بوقاية منسوبيها وذلك بتوجيهات من رئاسة الأركان لكل التشكيلات بأن يتم توعية الأفراد بواسطة القادة وتحديد الإجراءات المناسبة لإجراءات عمليات العزل والتباعد الاجتماعي .

ولفت عمار إلى أن القوات المسلحة إتخذ ت أيضاً الإجراءات المناسبة حسب توجيهات وزارة الصحة الإتحادية في كل إجراءاتها لافتاً إلى حجر الأفراد العائدين من الغيار التي أتت من لواء الحزم والذي تم حجرها داخل البحر مبيناً أن ذلك كان بإرادة القوات المسلحة تأكيداً على أهمية إتخاذ التدابير اللازمة لحماية الوطن من هذه الجائحة وحماية الأفراد والمؤسسات منها .

وأوضح عامر أن القوات المسلحة جزء لا يتجزأ من المنظومة العامة للحفاظ على الأمن الداخلي مشيراً إلى جودها في الإرتكازات والكباري ومساعدتها للقوات النظامية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *