الخرطوم : عين السودان

جددت حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور رفضها لنهج عملية السلام التي تجري مفاوضاتها حاليًا في جوبا وقال كمال عبد العزيز، رئيس مكتب حركة عبد الواحد نور بمصر والشرق الأوسط بحسب إن المفاوضات بين الحكومة والحركات بجوبا بالغة التعقيد وأنها لن تصل إلى نهايات قريبة، مضيفا فرغنا من ورقتنا حول السلام بشكل نهائي وكنا سنعرضها على الرأي العام لإجراء التشاور حولها لولا جائحة كورونا التي حالت دون اتمام ذلك، وننتظر حتى تستقر الأمور، مبينا أن الحركة تسعى لمبادرة سلام من الداخل تشمل الجميع، مؤكدا انه لابد من حوار شامل جامع يشارك فيه كل السودانيين،

وقال أما الحوار الدائر في جوبا هو نفس المنهج السابق والذي سيفضي في النهاية إلى اتفاقيات ثنائية، لافتا إلى أن الثورة جاءت لتضع حدا نهائيا للأزمات بالبلاد، وقال إن الحركات التي تفاوض في جوبا ليس لها ثقل على الأرض، وأن الحكومة مازالت تفاوض بنفس عقلية النظام السابق ومنهجيته، مضيفا أن هذه المنهجية في التفاوض أدت إلى إنقسام السودان في السابق، ولا نريد انقسامات جديدة في بلادنا، وتابع نريد طرح القضايا بعمق والحقائق بشفافية، ولا نسعى للسلطة كما يسعى الآخرون دون معالجة لجذور الأزمة،

موضحا أن هناك قوى سياسية بالداخل لا ترضى بما يحدث في جوبا، وقال لدينا تفاهمات كبيرة مع هذه القوى ونتواصل معهم بشكل مرحلي واستراتيجي، مضيفا أن طرحنا للسلام سيضع ملامح جديدة للحوار يشمل كل قضايا السودان وخاصة دارفور، نبحث فيه جذور الأزمة وكيفية الحل في إطار كلي، لوقف البندقية في كل ربوع السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *