الخرطوم: عين السودان

أكد المهندس مبارك عبد الرحمن أردول مدير عام الشركة السودانية للموارد المعدنية تعاون إدارته مع كافة قطاعات التعدين والمنتجين والعاملين للصعود بالقطاع وتعظيم مساهمته في الاقتصاد القومي.

وقال أردول في أول خطاب له لقطاع التعدين منذ تسلمه رئاسة الشركة أن القيادة الجديدة تتطلع لأن يتمكن قطاع التعدين من القيام بدوره المنتظر في دعم الاقتصاد الوطني وقيادة الرافعة الاقتصادية التي ستخرج البلاد من الضائقة الاقتصادية الراهنة وذلك بالإنتاج والإخلاص والعمل المهني بعيداً عن أي إعتبار آخر.

وأكد في خطاب وجهه لكل مكونات المجتمع المحلي الحاضن لأنشطة قطاع التعدين في كل السودان، والملاك والمستثمرين بقطاع التعدين والعاملين بكل قطاعات التعدين أن القطاع مقبل على توجه جديد يعظم فيه الإنتاج والإستفادة وأن الديدن فيه سيكون الأستماع تبادل الآراء والأفكار بقلب مفتوح لزيادة الانتاج والنهوض بالقطاع.

ودعا سيادته إلى تعاون وتكاتف كل الأطراف بما يذلل المشاكل والمعوقات ومن ثم سيمهد الطريق لينعم كل المستفيدين بخيرات قطاع التعدين وليفيض الخير ليعم كل أرجاء البلاد مؤكداً أن الشركة السودانية للموارد المعدنية المحدودة قيادة وعامليين تتطلع لأن تكون خير معين ودليل لهذا القطاع وتفتح أشرعتها العريضة للتعاون والتنسيق وتبادل الآراء والمقترحات مع كافة القطاعات بما يحقق مصلحة الجميع ويعظمها.

وقال أردول “نعدكم بأن نعمل جاهدين في تذليل كافة العقبات التي يتعرض لها هذا القطاع وأن نقوم بواجبنا بتفاني وإخلاص لا حدود له لخدمة الجميع دون تمييز أو تحيز إلا للحق والعدل والمساواة، كما أرجو أن أنقل لكم بأننا آذان صاغية لما يقدم لنا من مقترحات تخدم هذا القطاع وتنهض به مع الإلتزام القاطع بمنهج لا ضرر ولا ضِرار مع الإعلاء التام للمصلحة الوطنية أولاً.”

وكان المهندس أردول قد وجه خطابه إلى كل العاملين في القطاع بما ىيشمل شركات إمتياز، شركات معالجة مخلفات، شركات التعدين الصغير، شركات وأسماء عمل وأفراد التعدين التقليدي، أصحاب الطواحين والغرابيل وآليات التعدين التقليدي، مقدمي الخدمات المساندة لقطاع التعدين بشتى أنواعها في الحضر وفي مناطق الإنتاج.

وأمن اردول بأنه على ثقة بأن الجميع يعي ويعرف ويتفهم متطلبات المرحلة الراهنة وأن شعباً قدم الأرواح وسكب الدماء لن يتوانى في تقديم ما دون ذلك للوطن ولمواطنيه و أضاف “وستجدوننا أمامكم في كل المواقف ومعاً سننجح ونحقق المستحيل ما دامت الإرادة متوفرة وما دمنا نضع الوطن نصب أعيينا ونعمل من أجله.”

وكان أردول قد وجه خطاباً آخرللعاملين بالشركة السودانية للموارد المعدنية ومشروع التعدين التقليدي أوضح فيه رؤيته حول منهج إدارة العمل في الشركة و هو العمل من أجل هدف وحيد وهو المصلحة الوطنية المتمثلة في إستقرار وتطوير وتوسع وإنطلاق قطاع التعدين ليحقق الأهداف المرجوة منه و أكد أهمية تضافر جهود كل العاملين لتحقيق ذلك الهدف الوحيد واضعين نصب أعيننا الصعوبات والتحديات المحيطة بالشركة من كل الإتجاهات.

وطلب إلى منسوبي الشركة العمل معاً كفريق واحد لا يتجزأ بإخلاص ونكران ذات وتفاني و عدم هدرالطاقات في ما مضى و عدم الإلتفات للقضايا الإنصرافيه التي نتجت من واقع الشركة خلال الفترة السابقة أو قضايا يثيرها من يستهدفون الشركة ولا يرجون لها النجاح والإستقرار.

وختم بقوله يجب “أن نضع نصب أعيننا مصلحة الشركة أولاً وأخيراً وبالتالي مصلحة سوداننا الحبيب.”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *