الخرطوم : عين السودان

اكد فارس النور مستشار نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس لجنة الطوارئ الاقتصادية الفريق اول محمد حمدان دقلو ان قوات الدعم السريع احد منظومات القوات المسلحة السودانية ستظل داعمة للحكومة الانتقالية وصولا الى التحول الديمقراطي كهدف استراتيجي.

وقال مستشار نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس لجنة الطوارئ الاقتصادية، إن صفوف الوقود وغاز الطبخ والخبز، ستختفي خلال أيام “قليله جدا جدا”. واكد ذلك سيكون بعد اكتمال انسياب السلع التي وفرتها اللجنة الاقتصادية، و ان البلاد تواجه تحدي تجاوز هذه الازمات

وكان السفير عمر مانيس وزير رئاسة مجلس الوزراء اعلن توفير اللجنة العليا للطوارئ الاقتصادية لكافة احتياجات البلاد من المحروقات والقمح إضافة الى تأمين احتياجات قطاع الطاقة والكهرباء لضمان استمرار الإمداد الكهربائي خلال الفترة المقبلة وشهر رمضان.

وأشار مانيس الناطق الرسمي باسم اللجنة العليا في بيان صحفي الى أن ما تم انجازه هو نتاج لاجتماعات كثيفة انعقدت خلال الأيام الماضية للجنة العليا للطوارئ الإقتصادية برئاسة الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس المجلس السيادي الانتقالي والرئيس المناوب للجنة دكتور عبد الله حمدوك رئيس مجلس الوزراء.

و من ناحيته اكد فارس النور مستشار نائب رئيس مجلس السيادة ان التحدي سيكون في توزيع ومراقبة انسياب السلع بمشاركة كافة القوات النظامية ومساعدة اللجان الشبابية، فضلاً عن اغلاق ومراقبة الحدود لمنع التهريب والاهتمام بضرورة وصول السلع إلى الولايات

أشار فارس إلى أن الحل الدائم يعتمد على وضع خطة استراتيجية تستخرج خيرات البلاد، مؤكدًا على أن الإنتاج هو الحل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *