الخرطوم:عين السودان

احبطت قوة مشتركة من مكافحة التهريب والقوات النظامية الاخري بولاية كسلا اكبر محاولة لتهريب كميات كبيرة من المواد والسلع المختلفة تقدر قيمتها باكثر من (10) ملايين جنيه كانت مخزنة في الغابات والخيرات بمنطقة تمكيكيت الحدودية تقدر شحنتها بـ(13) شاحنة).

وشملت المواد التي تم ضبطها وفق معلومات بوجود سلع مدعومة وغير مدعومة علي الشريط الحدودي مع دولة اريتريا وتمثلت فى اخشاب وزنك واسمنت واسبيرات سيارات وموتورات مياه ملابس واحزية بالاضافة الي مواد تموينية

نفيذ العملية بقوة مشتركة قوامها فصيلتين بعد تقييم المعلومات والتاكد منها، اشاد اللواء ركن محمود بابكر محمد همد والي كسلا المكلف لدي وقوفه بالموقع المتقدم لشرطة مكافحة التهريب برفقة لجنة امن الولاية بالانجاز الذي تحقق والقوة التي شاركت في التنفيذ الي جانب دور لجنة امن الولاية الامر الذي يؤكد علي ان القوة المشتركة علي قلب رجل واحد وتعمل في انسجام و تناغم تام في كافة المواقع وفق توجيهات لجنة امن الولاية وتنفيذها ويعتبر الانجاز واحدا من ثمراتها.

وقال الوالي ان مسالة التصدي للتهريب بكل اشكاله والعمل علي تخريب اقتصاد البلاد اولوية قصوي في كل البلاد ومنعها واشار الي نشاط تهريب المواد التموينية ومواد البناء هذه الايام خاصة مع اطلاله شهر رمضان المعظم

واكد ان القوات النظامية تقف بالمرصاد لمثل هذه الحالات التي تتم هنا وهناك وان هذا المسلط خط احمر نظرا لحوجة المواطن (الضعيف) في كل الولايات لهذه المواد / وتطرق الي تكوين لجان للطوارئ (صحية واقتصادية) علي مستوي البلاد الامر الذي يمثل رسالة للمتلاعبين بقوت الشعب السوداني بان الوقوف لهم سيكون بالمرصاد / واضاف ان كسلا تعمل في مجال مكافحة التهريب الذي لم يقتصر علي الولاية لكن نؤكد للقيادة في اللجنة الاقتصادية اننا جاهزون للمتلاعبين بقوت الشعب / وشدد الوالي علي مسالة دقة المعلومات علي الشريط الحدودي لماينبني عليها من نتائج ايجابية.

وشدد على اهمية عدم التراخي وتنفيذ التوجيهات التي تصدر تباعا في التصدي لجائحة كورونا داعيا لان يتم التعامل معها بقدر الحزم الذي يحدث في مسالة الاقتصاد في شان الطوارئ الصحية منوها الي صعوبة مكافحة الوباء حالة انتشاره بالولاية الامر الذي يتطلب من الجميه تفهم هذا الامر.

وقال ان الولاية في كل مرة تعمل علي تجديد التوجيهات في الجوانب الصحية بغرض احكام السيطرة مناديا المواطنين الذي قدموا الي الولاية من ولاية الخرطوم والولايات الاخري بتسجيل اسمائهم لدي وزارة الصحة وتحديد مواقعم داخل محليات الولاية المختلفة حتي يسهل التواصل معهم.

وناشد الوالي باهمية الابتعاد عن نقل الاخبار غير الصحية ومن غير مصادرها الرسمية لمايترتب عليها من اشياء كثيرة محذرا في ذات الوقت من بعدم نقل العالقين في المعابر في دول الجوار وتهريبهم الي داخل الولاية.

من جانبه قال مدير شرطة ولاية كسلا مقرر لجنة امن الولاية اللوا؛ خالد عوض ان الانجاز ياتي امتدادا لجهود القوة المشتركة ويمثل ضربة جديدة لمكافحة تهريب البضائع والسلع مشيدا بهذه القوة وسدهم لثغرة من ثغرات الوطن التي يستغلها المهربون لهدم الامن الاقتصادي.

واضاف باننا سنقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه محاولة ان يعبث بمقدرات الوطن وسنكون اليد / ووجه برسالة الي كل من تسول له نفسه ان يعبث باقتصاد البلاد بان هنالك قوات مشتركة علي الحدود علي دوام الساعة من جابنه ثمن مدير شرطة الجمارك العميد هاشم الخليفة تعاون مع شرطة المكافحة والجمارك ومدها بالمعلومات من دافع وطنيتهم.

واضاف ان القوات المشتركة متواجدة بصورة دائمة في اكثر من (17) موقعا علي الشريط الحدودي خلافا لقوات مكافحة التهريب عبر المحطات الحدودية والارتكازات الثابتة مما يعطيها حركة دائمة ليل نهار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *