الخرطوم: عين السودان

اطلقت المبادرة الشعبية لدعم عودة نازحي كريندنق من مراكز التجمعات أعمالها من خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته أمس بقاعة وزارة المالية والقوى العاملة، حيث أكدت المبادرة أن البقاء في مراكز تجمعات يفتح المجال للإصابة بالأمراض وأنه من الأفضل أن يعود المتضررون إلى معسكراتهم وقراهم والاستمرار في المطالبة بحقوقهم المشروعة.

وأكد كمال الزين أن المبادرة تدعم العودة الاختيارية للضحايا وقال إن المبادرة تعتبر فكرة شعبية خالصة وتقوم بتحقيق مطالب المتضررين بالتنسيق مع السلطات الرسمية وأبان أن رجوع المتضررين إلى مناطقهم ليس المحطة الأخيرة بل البداية لنيل الحقوق ومتابعتها مع جهات الاختصاص.

من جانبه أوضح خضر سليمان عبدالمجيد ممثل منظمات المجتمع المدني أن الحلول التي وضعت لمعالجة آثار أحداث الجنينة بدأت بالطريقة الخاطئة وأبان أن المشكلات الإنسانية يجب حلها في الإطار الإنساني بعيداً عن التعقيدات السياسية والأمنية وأن المبادرة ستعمل بالتنسيق المباشر مع المتضررين من أجل تحقيق أهدافها والتي رصدت لها ميزانية قدرت بـ114883500 جنيه في الفكرة التي تنبني على سبعة من المحاور أبرزها العودة الكريمة للمتضررين وتوفير الاحتياجات الضرورية بعزة وكرامة.

وتحدث في المؤتمر الصحفي أبوبكر محمد ممثل مراكز تجمعات النازحين المتضررين واستعرض الجهود التي بذلت من مختلف الجهات لمعالجة آثار أحداث الجنينة وعودة المتضررين إلى مناطقهم أو معسكراتهم وأبان أن المنظمات حتى اللحظة لم تقدم ما يقنع من المساعدات الإنسانية وفقاً لالتزاماتها ودعا والي ولاية غرب دارفور المكلف لتوجيه مفوضية العون الإنساني والمنظمات العاملة في الحقل الإنساني للقيام بدورها.

وأعلن عثمان حسين ممثل لجان المقاومة عن تشكيل لجان لإدارة الحوار مع المتضررين منذ نشوب الأحداث لمعالجة الآثار التي خلفتها والعودة دون إكراه من أي جهة وذلك دون التمييز بين المتضررين وحيا وقفة أهل السودان عامة مع المتضررين من أحداث الجنينة وأعلن وقفة لجان المقاومة في الجنينة بقوة مع المبادرة للوصول إلى الأهداف المنشودة.

وأكد عبدالرسول عبدالواحد ممثل قوى إعلان الحرية والتغيير أن المبادرة تميزت بالحوار والمنطق بين مكوناتها وأصحاب المصلحة للوصول إلى خطة محكمة تعزز العودة الكريمة للمتضررين وأعلن وقوف قوى إعلان الحرية والتغيير مع المتضررين والمطالبة بحقوقهم المشروعة والعادلة وقال إن دعمهم للمبادرة يأتي إيمانا منهم بمحاربة الظلم وإقامة دولة العدالة والقانون.

وستنظم المبادرة الأحد المقبل نفيراً لتشييد المساكن للفئات الضعيفة من العائدين في الوقت الذي ستبدأ عمليات الترحيل وتوفير المساعدات الإنسانية منذ اليوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *