الخرطوم: عين السودان

كشف الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج الأستاذ مكين حامد تيراب عن وجود إشكاليات وقصور في السياسات الكلية للدولة تجاه السودانيين بالخارج الشىء الذي أقعد جهاز المغتربين عن تنفيذ برامجه الخاصة بالخدمات المقدمة للمغتربين في مجالات الاستثمار والإسكان والتعليم والصحة وغيرها .

وقال إن أبرز تلك الإشكاليات هو قانون جهاز المغتربين للعام 1998م، مؤكدا أنه آن الأوان لتصحيح المسار وايجاد سياسات خاصة بالمغتربين تمكن الجهاز من أداء دوره الكامل لتحقيق رغبات السودانيين بالخارج.

جاء ذلك لدى لقائه بمكتبه دكتور ياسر محمد مدير عام مركز السودان المستقل للدراسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأضاف مكين أن السودانيين بالخارج يمتلكون المقدرة والعلاقات على المستويات كافة، مما يجعلهم ركيزة أساسية في دعم الاقتصاد الوطني باستقطاب رؤوس الأموال السودانية بالخارج بالإضافة إلى رأس المال الفكري المهاجر، مبيناً أن كل ذلك يمثل ثروة سودانية ضخمة بالخارج حال عدم وجود سياسات واضحة دون الاستفادة منها، مبدياً في هذا الصدد استعداد جهاز المغتربين للتعاون مع مركز السودان المستقل للدراسات الاقتصادية والاجتماعية في وضع الدراسات المناسبة في هذا الاتجاه.

من جهته أكد مدير مركز السودان المستقل للدراسات الاقتصادية والاجتماعية ضرورة تضافر جهود الدولة والجهات ذات الصلة ومراكز البحوث من أجل إيجاد الحلول الناجعة ووضع السياسات الكفيلة باستعادة الثقة بين الدولة والمغتربين من جانب ، وحل الأزمة الاقتصادية من جانب آخر مبينا في الإطار ذاته أن الإشكالية كلية وتحتاج الى قرارات قوية ونشاطات إقتصادية مبنية على دراسات علمية وعملية سليمة مبديا في هذا الاتجاه استعداد المركز لتقديم العون اللازم للجهاز فيما يتعلق بوضع الدراسات المطلوبة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *