الخرطوم: عين السودان

أكد بروفيسور عصام الدين عبد الوهاب بوب أهمية البيان المشترك الذي أصدرته مكونات السلطة الانتقالية.

ووصف  البيان بالضروري وزاد قائلا ” إن الاجتماع بين مكونات السلطة كان مثمراً ومنتجاً ويبقى التنفيذ هو التحدي ، لافتاً إلى التحديات الخارجية المتعددة التي تواجه البلاد ، مشيراً إلى أن مساعي الإصلاح ستنجح إذا نبعت من داخل الامة .

وأوضح بوب أن أحد أهم الأدوات الداعمة للسلطة التنفيذية هي قيام المجلس التشريعي وصلاح هذه المؤسسة يكون ناجعاً بأن تولد من رحم الأمة السودانية أي بالانتخاب.

وأشار إلى ضرورة تعزيز الثقة بين مكونات السلطة الانتقالية وعملها بشكل جماعي لاستكمال مهام الثورة، مبيناً أنه أمر أساسي للتعاون من أجل رفعة السودان، مشيراً إلى أن تحقيقه يحتاج إلى الانسجام بين المكونات السياسية ويحتاج لقيادة متفق عليها خدمة لمصالح البلاد.

وأكد أن الاعتراف بوجود الأزمات بالبلاد أمر محمود للاجتماع وربطها بالمهددات التي تواجهها، أمنية واقتصادية وصحية وسياسية مع وجود مصفوفة ملزمة للأطراف الثلاثة لتفصيل المسؤوليات ووضع جداول زمنية للتنفيذ وهو شرط مهم مستدرك بضرورة مراعاة وجود القيادة القادرة علي تنفيذ المهام والتنسيق بين كافة المكونات السياسية حتى لا تكون هذه القرارات المصيرية حبر على ورق.

وأشار الى أنه سبق تناول كتابة قبل عام، أن محددات النجاح الأساسية هي إدارة شفافة ولها الكفاءة والنزاهة ونوه إلى أهمية استرداد الثروات والموارد القومية علي وجه السرعة ورد مظالم الشعب ، مبيناً أن هذه المحددات مازالت قائمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *