الخرطوم: عين السودان

وجه بروفيسور محمد طه يوسف مدير جامعة الجزيرة نداءً للشعب السوداني بالتماسك والتحلي بمزيدٍ من الصبر والتحمل للأزمات في ظل إستشراف الدولة لعالم رحب ووضع مميز للمواطن السوداني خلال المرحلة المقبلة التي يتوقع أن تشهد برامج حقيقية تعمل على محاصرة الأزمات التي تعايشها البلاد.

وراهن طه في تصريح له على الوعي الكامل للدولة من خلال برنامجها الإسعافي الذي ينصب حول تحقيق جملة من القضايا المفصلية من بينها الصحة والتعليم والسياسات الخارجية ومكافحة الفساد ومعالجة الأزمة الاقتصادية وتعزيز حقوق النساء والشباب بجانب الإصلاح الهيكلي والإداري والمؤسسي.

وأكد أن الدولة مدركة لما يجب عمله خلال ثلاث سنوات تتحقق فيها إنجازات كبيرة وبمعدل تصاعدي وصولاً لسودان معافى ينعم بالديمقراطية والتعايش السلمي ووضع معيشي جيد، واصفاً توقيت إطلاق حملة القومة للوطن بالممتاز معلناً دعمه للفترة الإنتقالية والتمهيد لتنفيذ البرنامج الإسعافي وتحقيق الإستقرار الإقتصادي والإجتماعي.

وعبر طه عن سعادته بإعلان حملة القومة للوطن وإعتبرها بداية ومؤشراً جيداً لإيجاد حلول عملية للقضايا الاقتصادية التي تواجه الشعب السوداني والإنتاج ممتدحاً دور الدولة في توفير المعينات لتحقيق الإستقرار خلال المرحلة الإنتقالية ومن بينها دعم جهود حصاد القمح الذي حقق إنتاجية مبشرة.

وعدّ مدير جامعة الجزيرة التفاعل الكبير مع الحملة مؤشراً جيداً لدعم الوطن مشيراً إلى القرارات التي وصفها بالحكيمة من بينها إحتكار الدولة لتوزيع سلعة الدقيق والتوجه نحو بناء الجمعيات التعاونية كطريق مباشر يضمن إيصال سلع استراتيجية للمواطن بأسعار مناسبة ويضمن إنسيابها دون عوائق.

وقال إن سعي الدولة للسيطرة على السلع من المؤشرات الجيدة التي تعقب الزيادة المتوقعة في الأجور مبيناً أن هذه الحزمة من القرارات جاءت متماشية مع حملة القومة للوطن لضمان الصعود بالمستوى الإجتماعي والاقتصادي للمواطنين بالإضافة لدعم الموسم الصيفي تعظيماً للإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *