الخرطوم: عين السودان

ينعي الحزب الوحدوي الديمقراطي الناصري في بيان له الأستاذ فاروق أبوعيسى رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني. وعدد البيان مآثر الفقيد وكافحه ضد الاستعمار البريطاني وهو طالب في حنتوب وتطوعه للقتال ضد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وهو طالب بجامعة الإسكندرية. وأضاف البيان بتواصل دوره النضالي التقدمي ليصبح أحد قادة ثورة أكتوبر. وفيما يلي نص البيان:-

“يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية ”

ببالغ الحزن وعميق الأسى ينعي الحزب الأستاذ فاروق أبوعيسي رئيس الهيئة العامة لتحالف قوى الإجماع الوطني.

لئن غربت حياة فاروق الطويلة ستظل تخبر عنها مسيرته الحافلة بالعطاء الوطني الجزيل والنضال الحق الأصيل.

ولئن تلاشى وجود فاروق الآن بين المناضلين فهو باق بسيرته الثورية العطرة على امتداد الحياة السياسية السودانية منذ فجر الاستقلال.

نافح الفقيد وكافح ضد الاستعمار البريطاني وهو طالب في حنتوب. وتطوع للقتال ضد العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وهو طالب بجامعة الإسكندرية حينما أعلن القائد جمال عبدالناصر تأميم قناة السويس.

تواصل دوره النضالي التقدمي وكان من قادة ثورة أكتوبر وارتبط اسمه بليلة المتاريس الشهيرة.

تواصل عطاؤه وزيراً في مايو ثم عارضها. وإلتحق بإتحاد المحامين العرب وصار أميناً عاماً للإتحاد لثلاث دورات مدافعاً عن حقوق الإنسان والحريات العامة في كل أرجاء الوطن العربي والعالم.

نازل النظام البائد وناضل من أجل استعادة الحريات وتأسيس الدولة المدنية الديمقراطية. شارك في تأسيس التجمع الوطني الديمقراطي بالخارج ثم شارك في تأسيس تحالف قوى الإجماع الوطني. كما شارك في تأسيس تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير.

وظل حتى آخر لحظات حياته مهموماً ومتابعاً لما يجري ويبدي قلقه على الثورة وعلى تحديات الفترة الانتقالية. وتأكيده المستمر على وحدة قوى الثورة والتغيير وضرورة إنجاز مهام الفترة الانتقالية بنجاح خاصةً ملف السلام وتفكيك ماتبقى من النظام البائد، وهموم المعيشة.

رحم الله الأستاذ فاروق أبوعيسى وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وألهم أهله ورفاقه في الإجماع الوطني وكل قوى الحرية والتغيير الصبر وحسن العزاء.

” إنا لله وإنا إليه راجعون “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *