الخرطوم: عين السودان

أصدرت تنظيمات الجبهة الثورية الموقعة على أعلان جوبا بياناً استعرضت فيه مسيرة التفاوض وما تحقق منذ بدء التفاوض وحتي الآن
عبرت فيه عن جزيل شكرها للفريق أول سلفا كير ميارديت رئيس جمهورية جنوب السودان و للجنة الوساطة برئاسة الفريق توت قلواك على عزمهم الأكيد لتحقيق السلام في السودان، و على الجهود العظيمة التي ظلوا يبذلونها من أجل هذا الهدف النبيل رغم ظروف دولة جنوب السودان المعروفة.

وأكدت التنظيمات أنها على عهدها مع شعبها، و لن تخيب آماله و تطلّعه للسلام العادل الشامل. كما أكدت عزمها القوي للمضي مع شركائها في الحكومة الإنتقالية في طريق السلام حتى تنعم بلادنا و ينعم شعبنا به.

أشار البيان إلى أن توقيع الجبهة الثورية على اتفاق تمديد فترة التفاوض إلى التاسع من شهر مايو القادم يأتي تأكيداً على رغبتها في مواصلة التفاوض حتى انجاز عملية السلام، و تقديراً و تفهماً منها للظروف الموضوعية و الطارئة التي أبطأت بعملية التفاوض، و أملت على الأطراف البحث عن وسائل كفيلة بضمان استمرار التفاوض تحت هذه الظروف الاستثنائية، بما في ذلك التفاوض غير المباشر، أو عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

ودعا البيان الشعب السوداني للاطمئنان على أن عملية السلام، تسير وفقاً لما خطط لها رغم الظروف الاستثنائية التي تمثلت في جائحة كورونا العالمية و الرحيل المفاجئ لوزير الدفاع. وتطرق البيان إلى ما تحقق من اتفاقيات مع إقراره بوجود قضايا مهمة ما زالت عالقة يُجدّ الأطراف في البحث عن حلول توافقية لها.

كما إمتدح البيان الإرادة والرغبة الأكيدة لدي أطراف التفاوض في الوصول لسلام شامل وعادل وأشار البيان إلى أن اكتمال التفاوض في ملف معين لا يعني بالضرورة الاتفاق على كل أمر فيه.

مشيراً إلى أن التفاوض في مسار دارفور قد حقق مكاسب كبيرة لأهل دارفور و ضحايا الحرب لم تتحقق من قبل، و أرسى قواعد مهمة للانصاف، و معايير عادلة لتقاسم السلطة و الثروة لكل أهل السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *